أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الراعي في نادي بنت جبيل - ميشغن

الأربعاء 16 أيار , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,711 زائر

الراعي في نادي بنت جبيل - ميشغن

 

وبعد النشيدين اللبناني والاميركي قال القنصل العام حسام دياب:

"ان التنوع الفريد في جاليتنا العربية في ديربورن وولاية ميتشغن انما يؤكد جوهر رسالتكم "شركة ومحبة" التي ترجمتموها على ارض الواقع بانفتاحكم على الانسان بكل طوائفه". ورد البطريرك بكلمة شكر فيها دياب، وقال: "أنا اليوم فهمت اكثر واكثر ان البطريركية المارونية والبطريرك بالذات عليهما مسؤولية حماية مجد لبنان الذي هو الشعب اللبناني، وهذا ما شعرت به خلال لقاءاتي مع ابناء الجالية اللبنانية في كل من المكسيك وكندا وديترويت. مجد لبنان هو هذا العيش المشترك والميثاق الوطني وكرامة هذا الشعب ".

 وجدد دعوته اللبنانيين الى "عدم بيع اراضيهم حتى ولو للقريب او الصديق"، مشيرا الى "ان بيع الاراضي للغريب جرم كبير في حق لبنان وكرامته ومجده". 

 وكان الراعي ترأس قداسا في كنيسة مار مارون في ديترويت، وألقى عظة تحدث فيها عن المصالحة والتوبة.

 وبعد الظهر، زار المركز الاسلامي في اميركا حيث كان في استقباله رئيس المركز السيد جمال دكروب،والشيخ حسن القزويني، السيد ابرهيم الصالح ممثلا المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى، مفتي ميتشيغن محمد الكشميري ممثلا المرجع الشيعي السيد علي السيستاني وعدد من المشايخ والمدعوين.

 وألقى دكروب والقزويني  ونسيب فوازكلمات، ورد الراعي: "اننا اليوم في لبنان، علينا ان نتجاوز الخطاب السياسي الذي يفرق وان نندد بكل من يدعو الى الانقسام والانشطار، كما ينبغي   ان نقر باننا في حاجة واحدنا الى الآخر، وان لا احد منا يملك الحقيقة الكاملة التي هي عند الله وحده نحن نملك جزءاً منها، ينبغي ان نجلس معا لكي نبني الحقيقة الكاملة في المسيحية والاسلام وان تكون الثقافة اللبنانية التي عليها ان تؤدي رسالتها تجاه الشرق والغرب.اننا كمسيحيين ومسلمين لقينا ربيعنا في لبنان عندما انشأنا معا الميثاق الوطني، ميثاق العيش معا وعندما ترجمناه بان لا يكون عند اي لبناني اي هاجس بل ان تعطى للجميع ضمانات ان يعيشوا باخلاص لاننا بشر، فكانت الصيغة اللبنانية ان نشارك معا بانصاف في الحكم والادارة، فالعالم العربي والمشرقي يبحث عن هويته وعن مكانه في الاسرة الدولية، وعلينا نحن لبنانيين ان نساعدهم. أنا لا ارضى ولن اقبل يوما ان يخرج من لبنان صوت غير صوت التهدئة والدعوة للحوار والحلول السلمية، لاننا اختبرنا معنى الحرب العبثية والعنف ودمرنا ارضنا وشعبنا ونظامنا ولبناننا. نحن لن نرضى اطلاقا ان يختبر اي شعب ما اختبره لبنان".

 ثم زار البطريرك المركز الاسلامي السني في ديربورن، ودخل الجامع حيث تلا امام المسجد الفاتحة، وصلى الابانا والسلام.

 وكان الراعي استقبل في مقر اقامته في فندق "الماريوت" في ديترويت السيد محمد باقر الكشميري ممثلا المرجعية الشيعية في النجف. 

 

الصور لـ "نافع ابو ناب "

 

 


 

Script executed in 0.19537091255188