أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

التلفزيون السوري يبث اعترافات ارهابيين من ليبيا وتونس تسللوا لسورية

الخميس 17 أيار , 2012 09:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,680 زائر

التلفزيون السوري يبث اعترافات ارهابيين من ليبيا وتونس تسللوا لسورية

 

ونقلت وكالة "سانا" عن الإرهابي فهد عبد الكريم صالح الفريطيس قوله في الاعترافات" أنا ليبي من مواليد 1991 وأقيم في بنغازي ووالدتي حميدة وقد اشتركت في الثورة الليبية وانضممت إلى كتيبة "بوسليم" القائم عليها أبو دجانة وهو أحد أفراد تنظيم "القاعدة" وشاركت في المعارك التي دارت في أجدابيا أولاً وبعد السيطرة عليها شاركت في معارك البريقة إلى أن سيطرنا عليها ثم عدت لإكمال دراستي".

وأضاف الإرهابي الفريطيس "خلال متابعتي لدراستي كنت أتابع أخبار الثورات العربية في التلفزيونات ومنها سورية وقد وجدت من خلال ما شاهدته على قنوات الجزيرة وصفا والقنوات الدينية أن النظام السوري نظام كافر يقتل في شعبه وأن من الواجب علينا كمسلمين أن نشارك ونساعد قدر ما نستطيع بالمال أو بالنفس"، بحسب قول الارهابي.

وقال "إن أحد أصدقائي اتصل بي ويدعى محمد ويتبع تنظيم "القاعدة" وطلب مني بما أنني أمتلك الخبرة في القتال والسلاح وشاركت في الثورة أن أذهب إلى سورية وأقاتل مع المسلمين هناك ضد النظام فأبلغته بأنه لا مشكلة لدي فأعطاني رقم شخص يلقب بأبي أحمد وقال لي إنه تابع للجيش الحر".

وأضاف الارهابي "توجهت بعد ذلك إلى إسطنبول في تركيا واتصلت بأبي أحمد الذي طلب مني الحضور إلى أنطاكيا ففعلت وبعد وصولي دخلت الحدود إلى سورية عن طريق التهريب سيراً على الأقدام وبعد ذلك جاءتنا سيارة تابعة لأبي أحمد حسب ما أخبرنا الشخص الذي كان في السيارة وتوجهنا إلى مدينة اللاذقية".

وقال الإرهابي الفريطيس "بعد وصولنا اللاذقية مكثنا فيها مدة أسبوعين وهناك التقينا بأبي أحمد الذي لا أعرف ماذا يعمل لكنه قال لي إنه تابع للجيش الحر وأنه هو الذي سيربطنا مع تنظيم "القاعدة" والمجاهدين هناك" على حد قوله.

من جهته، قال الإرهابي أسامة مختار هذلي "أنا تونسي من مواليد عام 1990 في خزامة الغربية التابعة لسوسة ووالدتي نعيمة وقد ذهبت إلى ليبيا مرتين الأولى خلال الثورة فيها لكي أناصر الشعب الليبي بعد أن شاهدت القتل والتشريد والقصف الحاصل فيها وباعتبار أن الشعب الليبي جار لنا وحينها كانت هناك جمعيات للخدمة على الحدود الليبية التونسية وفيها أشخاص ينظمون ويتكفلون بدخول المقاتلين إلى ليبيا".

وأضاف الإرهابي هذلي "دخلت ليبيا وتوجهت إلى بوسليم وكان المشرف فيها شخص يدعى أبو دجانة وخضعت لدورة تدريبية وبعدها شاركت بالقتال ضد النظام الليبي السابق".

وقال هذلي "بعد فترة بدأت أتابع أخبار ما يجري في سورية كما تابعت ما جرى في ليبيا فأحببت أن أشارك بالثورة فيها ولكن لم أكن أعلم طريقة الوصول إليها بسبب عدم امتلاكي المال فعدت إلى ليبيا للعمل وخلال وجودي هناك اتصل بي صديقي رضاء وأبلغني أنه سيذهب إلى سورية فقلت له سأذهب معك".

بدوره، قال الإرهابي مجدي بن العياشي العياري "أنا تونسي من مواليد عام 1985 ووالدتي حبيبة الجندوبي وقد كنت أتابع أخبار الثورة الليبية فتوجهت إلى الحدود التونسية الليبية وكان هناك مخيم للإغاثة يجمعون المقاتلين فيه كي يدخلوهم إلى ليبيا ليلتحقوا بالثوار ويقاتلوا معهم وأنا كنت من بين هؤلاء المقاتلين".

وأضاف العياري "بعد أن أدخلونا إلى ليبيا أرسلونا إلى معسكر بوسليم وكان المسؤول عنه أبو دجانة وهو أمير تنظيم "القاعدة" حيث قاموا بتدريبنا على الأسلحة الخفيفة لمدة 20 يوما قبل أن نلتحق بكتيبتهم لكي نقاتل ضد كتائب القذافي وبقينا نقاتل معهم حتى سقط النظام في ليبيا ثم عدت إلى تونس بنفس الطريقة التي دخلت فيها".

وقال "بعد عودتي إلى حياتي بشكل طبيعي كنت أشاهد الأخبار على القنوات التي كانت تتابع الثورة السورية فعادت فكرة المشاركة إلى رأسي وقلت في نفسي لماذا لا أشارك في الثورة السورية بما أنني شاركت في الثورة الليبية".

وأضاف "وصلت الى سوريا فأخذوني إلى أحد المنازل ولم أكن وحدي بل كان هناك أشخاص آخرون من تونس أحدهم يدعى محمد اليعقوبي والثاني يدعى محمد بن ثابت والثالث سهيل الصقاصلي ثم جاء إلينا أبو أحمد ورحب بنا وسألنا إذا كنا مدربين على السلاح وأنا عن نفسي أخبرته أنني شاركت في الثورة الليبية ولدي خبرة بالسلاح فقال لنا غدا في الصباح يأتيكم مهرب من طرفي كي يلحقكم بالكتيبة الخاصة بمجاهدينا لكي تقاتلوا معها".

 

 

Script executed in 0.18975210189819