أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

"الانطلاقة الثانية" لموسم الخيم البحرية في صور

الثلاثاء 19 حزيران , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,156 زائر

"الانطلاقة الثانية" لموسم الخيم البحرية في صور

ويعتبر الموسم الصيفي أحد الركائز الأساسية للسياحة في المدينة والجوار. ويعول معظم المستثمرين، في ظل الهدوء الذي تنعم بها المنطقة، على موسم مزدهر مع بدء توافد المغتربين من أبناء المنطقة والجوار، منتظرين انتهاء الامتحانات الرسمية، التي ينشغل بها معظم الأهالي وأبنائهم. ويقول المستثمر غالب صفي الدين "بداية الموسم لم تكن على قدر الأمال"، متأملاً "أن تتحسن الحركة فور وصول المغتربين من إفريقيا وباقي بلدان العالم". أضاف إن "حلول شهر رمضان في عز الموسم ينعكس على النشاط في الخيم البحرية بشكل كبير، بحيث يكتفي المستثمرون بتأمين بدلات أجور العمال، وبدل الإيجار الشهري للخيم، واشتراكات الكهرباء، وذلك في ظل ارتفاع الأسعار بمجملها". ويبدو زميله علي حمدان أكثر تفاؤلاً، ويقول "البداية مقبولة، وخاصة في أيام الآحاد التي تشهد ازدحاما كبيراً". أضاف: "لا نستطيع الحكم على الموسم منذ اليوم، وأملنا وأمنياتنا ان يكون موسما جيدا"، متمنيا "أن يستمر الهدوء والاستقرار الذي يساهم في جذب الزوار من مختلف المناطق اللبنانية، نظراً لأهمية وجمال وروعة شاطئ صور". 

ويشير رئيس الدائرة الادارية في بلدية صور أيمن غزال إلى أن "البلدية حافظت في الموسم الحالي على البدلات المالية نفسها، التي يدفعها المستثمرون شهرياً. وهي ثمانمئة ألف ليرة عن كل خيمة عرض ثمانية امتار، ومليون ليرة عن كل خيمة عرض عشرة امتار، ومليون ومئتا ألف ليرة عن كل خيمة عرض 12 مترا"، مشيراً إلى أن "فترة الاستثمار تمتد إلى أربعة أشهر وتبدأ في الأول من حزيران". وأكد أن "البلدية تؤمن النظافة العامة، والأمن، والرقابة، والصرف الصحي، وعمليات الإنقاذ البحري على مدار الساعة"، آملاً "أن يكون الموسم زاهراً، في ظل الأجواء المريحة في المدينة".


Script executed in 0.19748902320862