أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كاتبة أميركية تقاطع إسرائيل والنظام السعودي يستقبل وفدا إسرائيليا معزيا بنايف بن عبد العزيز

الأحد 24 حزيران , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,708 زائر

كاتبة أميركية تقاطع إسرائيل والنظام السعودي يستقبل وفدا إسرائيليا معزيا بنايف بن عبد العزيز

 

 في الوقت الذي  رفضت فيه الكاتبة الأميركية أليس ووكر ترجمة روايتها الشهيرة "اللون القرمزي" إلى اللغة العبرية وذلك احتجاجاً على سياسة الفصل العنصري التي تتبعها إسرائيل مع الفلسطينيين.

أكدت مصادر صحافية متطابقة  في واشنطن والرياض نبأ إستقبل الديوان الملكي السعودي لوفد من الكيان الصهيوني ضم ممثلين عن الرئيس الصهيوني  شمعون بيريز  يرأسهم صديقه الشخصي سامي ريفيل - الوزير المفوض في سفارة باريس والخبير بالشئون الخليجية ومؤلف كتاب عن العلاقات الخليجية الإسرائيلية وقد زار الأخير الرياض - بحسب المصادر - قبل أيام   برفقة مسؤول بارز   من اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأميركية  هو دينيس روس المستشار الحالي للحكومة الأميركية

وأكدت المصادر الصحافية ان الوفد عومل معاملة الوفود الاميركية - اي بكثير من المبالغة في التبجيل وجرى استقبال الوفد من قبل - المستشار في الديوان الملكي - عبد العزيز بن عبد المحسن  التويجري وشارك في اللقاء أمراء ومسؤولين سعوديين على تماس مع العلاقات الاسرائيلية السعودية

يجري هذا في الوقت الذي تقتل فيه الدولة العبرية عشرات الفلسطينيين في غزة خلال الأشهر الأخيرة وفي الوقت الذي

وجهت فيه الكاتبة الأميركية الس  ووكر رسالة إلى دار نشر "يديعوت الكتب"، نشرت على موقع "الحملة الوطنية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل"، شكرتهم فيها على رغبتهم بترجمة روايتها "اللون القرمزي" التي أصدرتها عام 1982 وحازت بموجبها على جائزة بوليتزر، ولكنها أكدت استحالة ذلك (الترجمة) الآن بسبب سياسة الفصل العنصري التي تتبعها إسرائيل.

وكتبت ووكر بالرسالة "لا يمكنني أن أسمح بذلك في هذا الوقت للسبب التالي، كما تعلمون في الخريف الماضي في جنوب إفريقيا التأمت محكمة راسل حول فلسطين وحكمت أن إسرائيل مذنبة بتطبيق نظام فصل عنصري على الفلسطينيين وباضطهاد الشعب الفلسطيني داخل إسرائيل وفي الأراضي المحتلة".

وأشارت إلى أنها بصفتها عضو بهيئة المحكمة استمعت إلى شهادات مرعبة من فلسطينيين وإسرائيليين، مضيفة "كبرت تحت نظام الفصل العنصري الأميركي ولكن هذا أسوأ بكثير.. والعديد من الجنوب إفريقيين الذين شاركوا بينهم ديسموند توتو، شعروا ان النسخة الإسرائيلية من هذه الجرائم أسوأ حتى مما عانوا منه بظل الأنظمة العنصرية التي هيمنت على جنوب افريقيا لفترة طويلة".

وأشار إلى أنها لم تسمح للمخرج ستيفن سبيلبرغ بعرض فيلمه المقتبس من روايتها "اللون القرمزي" في جنوب إفريقيا حتى زوال نظام الفصل العنصري ويصبح نيلسون منديلاً رئيساً.

وقالت إنها تحب أن تعرف أن كتبها "يقرأها أشخاص من بلدكم خاصة من الشباب وإسرائيليون شجعان (يهود وفلسطينيون) ناشطون للعدالة والسلام سعدت بالعمل معهم.. آمل أن يحصل هذا قريباً ولكن الآن ليس هذا هو الوقت".

وأعربت عن الأمل أن تقود التحركات السلمية إلى حل النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ودعت إلى مواصلة العمل من أجل ذلك.

 

Script executed in 0.19231200218201