أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

صيدا: التجار وبائعو الخضار يتحركون اعتراضاً على الأسير

الثلاثاء 10 تموز , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,602 زائر

صيدا: التجار وبائعو الخضار يتحركون اعتراضاً على الأسير

تابعت «لجنة تجار بوليفار الدكتور نزيه البزري» تحركها الرافض للاعتصام الذي ينفذه «امام مسجد بلال بن رباح» الشيخ احمد الاسير على البوليفار الشرقي، وهددوا بالتصعيد واللجوء الى الوسائل السلمية كافة اذا لم تفتح الطريق، مشددين على ان ارزاقهم قطعت ومؤسساتهم على طريق الافلاس. 

وكان وفد من اللجنة زار امس محافظ الجنوب بالوكالة نقولا ابو ضاهر، وتم عرض اوضاع التجار المعيشية والاقتصادية السيئة. 

واكد محمد الديماسي ان «التحرك الى مكتب المحافظ لكونه ممثل السلطة التنفيذية من اجل ان نبلغه موقفنا ووجعنا حول ما يجري، ونطالبه بالعمل على حل لفتح الطريق لان هناك خسائر يومية». وشدد على انه ليس لاحد ان يقوم بعملية تعويض على هذه المؤسسات التجارية بل المطلوب فتح الطريق، مشيرا الى ان «التحرك اقتصادي بحت»، لافتا النظر الى «خطوات تصعيدية من المتضررين ستكون حضارية سلمية».

اما صاحب «مؤسسة عكرة التجارية» احمد عكره، فاكد «اننا اصبحنا على شفير الافلاس، وفي هذه الظروف، لن نقبل بان نكون مكتوفي الايدي».

وعلم ان التجار امهلوا المسؤولين بعض الوقت من اجل فتح الطريق وانهم سيعلنون عن تحركهم في الساعات المقبلة، الذي سيبدا باعتصام محدود في ساحة النجمة وسط المدينة احتجاجا على اقفال محلاتهم ومؤسساتهم.

الى ذلك، استغربت الاوساط التجارية والفاعليات الاقتصادية واصحاب المحال والمؤسسات المتضررة من اقفال البوليفار الشرقي، الصمت المطبق من قبل «جمعية تجار صيدا» حيال هذه القضية، سائلين «ما الجدوى من وجود جمعية للتجار في المدينة اذا لم تتحرك وتقف الى جانبنا في ظروف كهذه ولو ببيان استنكار»، مؤكدين ان الجمعية لم تعقد اجتماعا واحدا لمعالجة قضيتهم في حين ان عشرات المحلات مهددة بالاقفال والافلاس بسبب هذا الاعتصام. 

في المقابل، اعلنت غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب وقوفها الى جانب التجار، ودعمت تحركهم واصدر رئيس الغرفة محمد حسن صالح بيانا اكد فيه أن «الغرفة تدعم التحرك السلمي للتجار». واعتبر «أن التحرك يصب في مصلحة صيدا والجوار»، مشيرا الى «أن صيدا لا تستطيع الاستغناء عن محيطها الجغرافي والعكس بالعكس»، مشددا على «أن صيدا كانت ولا تزال بعيدة عن المهاترات السياسية والخطاب المذهبي والطائفي رغم كل الظروف التي مرت بها».

الى ذلك، هدد اصحاب العربات وبسطات الخضار في صيدا بالعودة الى شوارع المدينة واسواقها التجارية، لان اقفال البوليفار الشرقي قطع عليهم ارزاقهم ما ادى الى غياب الزبائن والمشترين من زيارة سوق الخضار الحديثة في محلة الصباغ.

وعلم ان اكثر من 15 عربة خضار خرجت من سوق الخضار الحديثة امس وانتشرت في اسواق صيدا التجارية وطلب مالكوها البقاء في الاسواق لحين انتهاء اعتصام الاسير.. الا ان بلدية صيدا سارعت الى اجراء الاتصالات اللازمة مع القوى السياسية والامنية من اجل احتواء الموقف وعملت شرطة بلدية صيدا على اعادة عربات الخضار الى السوق.

وقام رئيس بلدية صيدا محمد السعودي بزيارة كل من الامين العام لـ«التنظيم الشعبي الناصري» اسامة سعد ورئيس البلدية السابق عبد الرحمن البزري واستوضح منهما موقفهما من عودة العربات الى اسواق صيدا التجارية وتبلغ ردا مفاده ان لا غطاء سياسيا فوق احد وعلى القوى الامنية القيام بواجبها.

وعلمت «السفير» بأن السعودي سأل سعد والبزري عن امكان عقد «لقاء بلدية صيدا 2» الا انه سمع جوابا مفاده انه «عندما تصبح الدولة جاهزة لمعالجة ظاهرة الاسير وفتح الطريق، يصبح امكان عقد اللقاء متوفرا». 

شربل

بدوره، اعلن وزير الداخلية والبلديات مروان شربل، خلال لقاء في فندق «مونرو»، رداً على سؤال عن أسباب عدم فتح طريق صيدا حتى اليوم، «اننا نعالج الامر بحكمة، ويمكننا إزالة الاعتصام بثلاث ثوان، لكن ماذا يحصل بعدها؟». 

وقال: نحن نتحمل كل الامور، ونعيش وضعا صعبا في المنطقة، وما يحصل في سوريا يؤثر علينا، والدولة اللبنانية تعالج الامور بحكمة، فمن قطعوا الطرق في بيروت لم نواجههم، لكننا نلاحقهم اليوم، وقد أوقفنا 400 شخص حتى الآن ممن أقفلوا الطرق». أضاف «أفضل أن تقطع الطريق أربع ساعات على ان افتحها بخمس دقائق».


Script executed in 0.18316984176636