أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اعتصام ثانٍ لبائعي البسطات .. والأسير يهدد بقطع «البحري»

الأربعاء 11 تموز , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,539 زائر

اعتصام ثانٍ لبائعي البسطات .. والأسير يهدد بقطع «البحري»

اختلط الحابل بالنابل في صيدا. الشيخ احمد الاسير الذي قطع شرياناً رئيسياً في صيدا أصاب بالعدوى اصحاب العربات والبسطات وباعة الخضار فأقدموا على إقفال الوسط التجاري في ساحة النجمة أمس.

هؤلاء خرجوا الى الشارع غاضبين على انعدام حركة البيع في السوق الحديث الذي انتقلوا اليه قبل شهرين بسبب عدم قدوم المشترين الجنوبيين الى صيدا اضافة الى انعدام وجود الجزينيـين وأبناء شـرق صيـدا والاقليم في السوق منذ اقفال البوليفار الشرقي.

وعمد اصحاب العربات والبسطات الى نصب خيمة وسط الساحة وسد كل المنافذ المحيطة بها لجهة بوليفار رياض الصلح المؤدي الى الجنوب والبوليفار البحري وطريق شرق صيدا ـ جزين في «اعتصام مفتوح الى حين السماح لهم بالعودة الى الوسط التجاري وإلى أسواق الشاكرية والأوقاف وفخرالدين ودلاعة والنجاصة»، مطالبين بتنظيم وتشريع وجودهم في الوسط التجاري لصيدا. كما قام الباعة بوضع مستوعبات النفايات والعوائق في محيط الاعتصام. 

وحمل الباعة «جمعية التجار في صيدا» المسؤولية بسبب نقل عربات وبسطات الخضار من السوق التجاري وحصرها في السوق الحديث. وأدى الاعتصام الى تعطيل حركة السير في المدينة في وقت الذروة بين الواحدة والثالثة من بعد الظهر ولم يعد امام الناس سوى الكورنيش البحري كمخرج وحيد لمن يود الهرب من جحيم السير في صيدا. 

وفي سياق متصل، عقد مجلس ادارة «جمعية التجار في صيدا وضواحيها» اجتماعا طارئا له برئاسة علي الشريف هو الاول للجمعية منذ اعتصام الاسير وإقفال بوليفار نزيه البزري. 

وصدر عن الاجتماع بيان اشار الى «ان مدينة صيدا تعيش منذ فترة أوضاعا» غير طبيعية ومن ضمنها الاعتصام المفتوح الذي يشهده مدخل صيدا الشمالي منذ أسبوعين مع ما يترتب عليه من تأثيرات مباشرة على المؤسسات التجارية الواقعة ضمن نطاق الاعتصام».

وأضاف البيان «إن جمعية تجار صيدا وضواحيها وفي ظل هذا الواقع الذي تئن تحت وطأته العديد من المؤسسات التجارية تطالب كافة المعنيين بتحمل مسؤولية أي تحرك في المدينة والأخذ بعين الاعتبار مصالح شريحة كبيرة من المواطنين تشكل الحركة التجارية مصدر رزق أساسيا ووحيدا لهم».

واشار الامين العام للتنظيم الشعبي الناصري اسامة سعد الى ان تحرك بائعي الخضار جاء رفضاً لقطع الاوتوستراد الشرقي في صيدا الذي أثر سلباً على معيشتهم، واعتبر سعد أن هذا التحرك هو من تداعيات الاعتصام الذي يقوم به الاسير.

من جهته، اكد الدكتور عبد الرحمن البزري أن ما شهدته صيدا من قبل اصحاب العربات وباعة الخضار الذين تضررت مصالحهم بسبب قطع أرزاقها بعد قطع بوليفار الدكتور نزيه البزري هو الدليل الواضح على عدم قيام الدولة بمسؤوليتها في حماية الصيداويين، ورعاية مصالحهم، والحفاظ على قوت عيشهم. 

وحذر البزري من ان صيدا ستشهد مزيداً من التحركات والاحتجاجات وأن التوتر سيبقى في المدينة لان الدولة لم تبادر الى معالجة الاعتصام الاول.

من جهته، لم يستبعد الاسير «قطع الطريق البحرية في مدينة صيدا لان مطالبنا في شأن إيجاد حلّ لمسألة السلاح غير الشرعي لم تأخذ حقّها»، مرجّحاً ان «يكون التصعيد قبل جلسة الحوار الوطني المقبلة»، وأوضح لـ«المركزية» «ان وضع غرف جاهزة في مقر الاعتصام دليل على انه ما زال مستمراً حتى تحقيق مطالبنا»، وأشار الى ان «المفاوضات التي حصلت معنا لنقل مكان الاعتصام لم تفض الى اي نتيجة»، وقال: «لا أتأمّل خيراً بجلسة الحوار المقبلة في 25 الجاري، لان عنتريات نصرالله وبري لا تُبشّر بالخير».


Script executed in 0.19961404800415