أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأسير يمارس رياضة المشي على الكورنيش البحري

الثلاثاء 17 تموز , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,905 زائر

الأسير يمارس رياضة المشي على الكورنيش البحري

ارجأت "لجنة تجار بوليفار الدكتور نزيه البزري" تحركها واعتصامها احتجاجا على اقفال البوليفار الشرقي من قبل امام "مسجد بلال بن رباح" الشيخ احمد الأسير عند المدخل الشمالي لصيدا الى موعد يحدد لاحقاً. وعلم ان سبب إرجاء الاعتصام يعود إلى قرار اللجنة إجراء المزيد من الاتصالات والمشاورات واللقاءات مع الفعاليات التجارية والاقتصادية وفعاليات المدينة ومؤسسات المجتمع المدني كي يأتي الاعتصام والتحرك المقبل بحجم "الكارثة الاقتصادية التي لحقت بهم وبمدينة صيدا بشكل عام من جراء هذا الاعتصام، خاصة أننا على أبواب شهر رمضان". 

وأكد المتحدث باسم التجار المتضررين من اعتصام الأسير محمد الديماسي "ان لجنة تجار البوليفار قررت إرجاء التحرك لحين استكمال اللجنة الصيداوية المؤلفة من رئيس البلدية محمد السعودي ورئيس غرفة التجارة محمد صالح جولتها على الرؤساء الثلاثة لمعرفة أي قرار سوف تتخذه الدولة اللبنانية بشأن هذا الاعتصام وإخراج المدينة من هذا الجو الضاغط الذي يتحكم بمفاصل الحياة فيها".

إلى ذلك، كان اعتصام الاسير والحلول المقترحة لإنهائه، إضافة إلى الوضع الأمني في صيدا، محور اللقاء الذي عقدته النائبة بهية الحريري مع كل من رئيسة محكمة جنايات لبنان الجنوبي القاضية رولا جدايل بحضور رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد علي شحرور، وقائد منطقة الجنوب الاقليمية في قوى الأمن الداخلي العميد طارق عبد الله بحضور رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي.

وعلم ان من ضمن الاقتراحات التي تم التطرق اليها خلال اللقاء مبادرة نواب المدينة وقواها السياسية وفعالياتها وهيئاتها الاقتصادية والتجارية الى مطالبة الحكومة بإنهاء الاعتصام وإزالة هذه الحالة بالطريقة المناسبة.

وقد كلفت الحريري السعودي ان ينقل الهواجس الصيداوية وهذه الاقتراحات الى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان خلال اللقاء المقرر معه غداً الأربعاء. 

إلى ذلك، أبدى الأسير انزعاجه من جولة اللجنة الصيداوية التي كانت قد التقت الرئيس نبيه بري في وقت سابق، حيث قدم رئيسها محمد السعودي الاعتذار إلى بري نيابة عن مدينة صيدا حيال ما يتعرض له من كلام وعبارات. وعلم أن الأسير عبر عن استيائه من هذا الاعتذار. كما توجه إلى فاعليات صيدا "التي تتحرك بشكل مضاد لتحركي بالقول: "إذا أردتم إنهاء الاعتصام، فاقطعوا الطريق عليّ"". 

وأضاف الأسير: "الأمر بسيط جدا وهو بيد رئيس الجمهورية اللبنانية، الذي إذا ما اقتنع بأن موضوع السلاح سيبحث بشكل جدي على طاولة الحوار وأعلن عن ذلك بشكل واضح واقتنعنا منه بأن السلاح كل السلاح في الداخل يجب أن يكون في كنف الشرعية والدولة والجيش اللبناني، وأن قرار الحرب والسلم هو بيد كل الشعب اللبناني لا بيد فئة أو حزب، عندها فقط ننهي الاعتصام ونعود إلى مسجد بلال بن رباح وإلى منازلنا".

وكان وفد من طرابلس قد زار الأسير في خيمة الاعتصام حيث أعرب له أعضاء الوفد عن تضامنهم مع تحركه. في المقابل، قام الأسير بنزهة على الكورنيش البحري لصيدا منطلقا من خيمة الاعتصام على بوليفار البوري ومارس رياضة المشي بمواكبة عدد من أنصاره.


Script executed in 0.1963038444519