أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

البنزين يرتفع مجدداً الأربعاء المقبل بعد 800 ليرة في أسبوعين

الخميس 19 تموز , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,214 زائر

البنزين يرتفع مجدداً الأربعاء المقبل بعد 800 ليرة في أسبوعين

تشهد أسعار مبيع المشتقات النفطية يوم الأربعاء المقبل، زيادة جديدة وفق جدول «تحديد سعر مبيع المحروقات السائلة» الموقع من وزير الطاقة والمياه جبران باسيل، وذلك بعد ارتفاعها أمس، للأسبوع الثاني على التوالي.

وتوافرت معلومات نفطية لـ«السفير» أن «ارتفاع سعر مبيع صفيحة البنزين سيستمر، أقله في الأسبوعين المقبلين، إذ سيتراوح ارتفاع سعر الصفيحة في الأسبوع المقبل بين 400 و500 ليرة، والأسبوع الذي يليه بين 100 و200 ليرة».

وفيما تشير مصادر مواكبة لملف النفط إلى أن «ارتفاع الأسعار في الأسابيع المقبلة، سيبقى طفيفاً، وربما تشهد بعد ذلك، تراجعاً طفيفاً أيضاً»، تستبعد في الوقت نفسه، «عودة سعر الصفيحة في السوق المحلي، إلى الارتفاع الذي بلغته في 21 نيسان الماضي، عندما بلغ سعر مبيعها 40 ألف ليرة»، والسبب أن «سوق النفط العالمي يشهد استقراراً، بعد التوتر الذي واكب العقوبات القاسية على إيران بسبب برنامجها النووي، ما رفع المخاوف على إمدادات النفط، إذا أقفل مضيق هرمز، وهذا ما لم يحدث حتى الآن». وتستدرك قائلة «لكن هذا الوضع ممكن أن يدخل المنطقة الضبابية في أي لحظة، إذا تعرضت أي دولة مصدرة للنفط إلى اضطرابات، أو إذا قررت ايران تنفيذ تهديدها بإقفال المضيق».

وفي سياق متصل، علمت «السفير» أن «الاستهلاك غير المسبوق لمادة المازوت، لا يزال يزداد باطّراد منذ بدايات السنة، إذ اضطرت إحدى الشركات المحلية أخيرا، إلى تمديد ساعات العمل لموظفيها إلى وقت متأخر من الليل، لتتمكن من تلبية الطلب المرتفع على المادة».

وإذ بات مؤكداً أن استهلاك المازوت تخطى المعدل الطبيعي في حدود 20 في المئة في النصف الأول من السنة، ترجح المصادر أن ترتفع نسبة الزيادة في سبعة أشهر، 40 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت أمس، أسعار مبيع المشتقات النفطية، باستثناء مادة الفيول أويل التي واصلت تراجعها للأسبوع الرابع عشر على التوالي، لتسجل 142 دولارا بعدما تراجعت دولارين أمس.

وزاد سعر مبيع صفيحة البنزين في جدول الأسعار الأسبوعي، 400 ليرة، وفي أسبوعين 800 لصفيحة 98 أوكتان، و700 ليرة لصفيحة 95 أوكتان.

وفي أسبوعين أيضا، ارتفع سعر قارورة الغاز زنة 10 كلغ 900 ليرة بعد ارتفاعها أمس، 700 ليرة، وزنة 12,5 كلغ 1100 ليرة، بعد ارتفاعها 800 ليرة. وسعر مبيع الكاز والمازوت 300 ليرة لكل منهما، بعد ارتفاعهما 200 ليرة، والديزل أويل (المازوت الأخضر) 400 ليرة، بعد ارتفاعه 300 ليرة. أما الفيول أويل (1 في المئة كبريتاً) فارتفع في أسبوعين ستة دولارات، بعدما ارتفع 3 دولارات أمس.

وأصبحت أسعار المحروقات الإجمالية شاملة الضريبة، كالآتي: بنزين 98 أوكتان 32900 ليرة، و95 أوكتان 32200 ليرة، الكاز 26000 ليرة، مازوت (غاز أويل) 24200 ليرة، قارورة الغاز (تسليم المستهلك) 10 كلغ 15600 ليرة، و12,5 كلغ 18900 ليرة، الديزل أويل (للمركبات الآلية) 24600 ليرة، الفيول أويل (تسليم المستودعات من دون الضريبة على القيمة المضافة) 621 دولاراً، الفيول أويل (1 في المئة كبريتاً) 667 دولارا.

في المقابل، يستغرب رئيس «اتحاد نقابات سائقي السيارات العمومية للنقل البري في لبنان» عبد الأمير نجده صعود أسعار البنزين والمشتقات النفطية، «في ظل هذا الفلتان الأمني، والتخبط السياسي والاقتصادي الاجتماعي». ويقول: «لا ندري من نراجع أو نناقش في هذا الوضع، الذي يتحمل تبعاته السائقون العموميون والمواطنون وأصحاب الدخل المحدود».

ويسأل نجدة «أين وعد المسؤولين الذين وافقوا على إقرار تحديد سقف لأسعار البنزين، وتعديل اشتراكات التعويض العائلي للسائقين في الضمان الاجتماعي وقانون الإعفاء الجمركي؟»، مضيفا «هل المطلوب أن نعود إلى التحرك السلمي الاجتماعي الديموقراطي كي نحقق مطالبنا؟».

 


Script executed in 0.20158505439758