أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

الأسير ينهي اعتصامه بحضور شربل.. وبإطلاق مفرقعات

الخميس 02 آب , 2012 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,203 زائر

الأسير ينهي اعتصامه بحضور شربل.. وبإطلاق مفرقعات

بدأ الشيخ أحمد الأسير ومناصروه، بفك خيم اعتصامهم في البوليفار الشرقي لمدينة صيدا، اعتبارا من التاسعة من مساء أمس، على أن تنجز هذه العملية صباح اليوم، ليصار إلى إعادة فتح المدخل الشمالي الشرقي للمدينة أمام السيارات والمارة في الاتجاهين، كما كان قبل شهر من الآن.

وجاء قرار إنهاء الاعتصام، اثر مبادرة أطلقتها القوى الإسلامية في مخيم عين الحلوة بالتنسيق مع إحدى الشخصيات المقربة من الأسير، وتوجت بزيارة قام بها وزير الداخلية مروان شربل مساء أمس، إلى صيدا حيث اجتمع بالأسير، بعدما تم التوصل إلى اتفاق حول مخرج رفع الاعتصام.

وشارك في اجتماع شربل والأسير وفد يمثل "الحركة الاسلامية المجاهدة" وعصبة "الانصار" ومسؤولون في قوى الامن الداخلي ومحافظ الجنوب بالحلول نقولا أبو ضاهر والفنان فضل شاكر، فيما كانت مخابرات الجيش تتابع الموضوع في محيط خيمة الاعتصام.

وانتهى الاجتماع بعقد مؤتمر صحافي مشترك لشربل والأسير أعلن خلاله شربل عن الاتفاق ثم أعطى الأسير أوامره لأنصاره للبدء بفك الخيم مباشرة مؤكدا ان بوليفار البزري سيفتح امام الجميع اعتبارا من صباح اليوم.

وفور الإعلان عن التوصل للاتفاق، أطلقت الأسهم النارية من قبل انصار الاسير ابتهاجا.

واشار شربل الى أنّ فتح الطريق في صيدا كان هدية بمناسبة عيد الجيش، متمنيا ان تستكمل الهدية في شركة الكهرباء اليوم، كاشفاً ان المفاوضات استمرت ثلاثة ايام بحضور شخصية صيداوية بالتنسيق مع الأسير ووصلنا الى هذه النتيجة النهائية.

وأضاف: "لمست مع الرئيس نجيب ميقاتي الجدية الكاملة من كل الاطراف على طاولة الحوار في بحث الإستراتيجية الدفاعية وأمور كثيرة كان قد طرحها سابقاً الرئيس ميشال سليمان. وكل من يحضر طاولة الحوار جدي بالتعاطي مع كافة المسائل".

وشكر شربل كل من ساهم بإنهاء الاعتصام وكذلك الأسير.

من جهته، شكر الأسير سليمان وميقاتي وشربل والفاعليات الصيداوية وبعض القوى الفلسطينية لبلوغ هذه النهاية، مؤكدا على "العيش معا تحت هيبة الدولة، وأن يكون السلاح واحداً في يدها". متمنيا على السيد حسن نصر الله والرئيس نبيه بري العيش سويا الند للند من دون سلاح سوى سلاح الدولة.

النص الكامل لورقة الاتفاق

وتضمنت الورقة التي قدمتها القوى الاسلامية الفلسطينية والتي تم فك الاعتصام على اساسها المطالب التالية حرفيا:

"البحث الجدي باستراتيجية دفاعية لمقاومة العدو الإسرائيلي على طاولة الحوار ويشارك فيها كل اللبنانيين وتضمن عدم استخدام السلاح وتأثيراته ووهجه في الداخل اللبناني أو بين اللبنانيين أو فرض هيمنة معينة من قبل أي طرف على الطرف الآخر.

1 ـ يؤكد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الداخلية مروان شربل بأنهما لمسا لدى الأطراف المعنية بالحوار أنها ستبحث مسألة الاستراتيجية الدفاعية بشكل جدي.

2 ـ يتعهد رئيس الجمهورية وكذلك رئيس الحكومة بضمان حرية وسلامة الشيخ أحمد الأسير وكافة مناصريه وأتباعه وأي تحرك سلمي وتحت القانون يقومون به وكذلك ضمان سلامة المساجد التابعة لهم وعدم الاعتداء عليهم والتحقيق الفوري والسريع بأي اعتداء يحصل في المستقبل وإنزال العقوبات اللازمة بالمعتدين ولأجل تحقيق ذلك بالسرعة اللازمة يفوّض رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة كلا من:

وزير الداخلية مروان شربل ومدير المخابرات في الجيش اللواء إدمون فاضل ومدعي عام التمييز في لبنان بالتنسيق مع رئيس فرع مخابرات الجنوب في الجيش العميد علي شحرور بمعالجة أي حدث أو تعدّ ومتابعة أي تحقيق بشكل شفاف.

3 ـ اتخاذ إجراءات أمنية مناسبة في محيط مسجد بلال بن رباح في عبرا.

4 ـ الطلب إلى القضاء ببت وحل مسألة الموقوفين الإسلاميين السنة الذين لم تتم محاكمتهم منذ أكثر من خمس سنوات بحجة معيبة وتدل على الاستهتار بكراماتنا وهي عدم وجود قاعة، والذين بدأ إطلاق البعض منهم مؤخراً، وللمفارقة فإن عدد العملاء الذين حوكموا خلال أسابيع بعد تحرير الجنوب أكثر بكثير ولم تتجاوز أحكامهم أشهرا للأسف، لأجل ذلك نطالب بحل الموضوع بشكل نهائي بأسرع وقت مع التمني بإنجازه قبل عيد الفطر وخاصة العمل على إطلاق سراح الأبرياء الذين لم يثبت بالتحقيقات تورطهم بالأحداث كبائعي الخضار والمواد الغذائية وتشريج الهواتف وغيرهم الذين لا ذنب لهم والذين يمثلون العدد الأكبر من الموقوفين.

5 ـ التعهد بعدم القيام بأي توقيفات اعتباطية أو تعسفية من قبل أي جهاز أمني لأي شخص كان دون مسوغ قانوني واضح كما حدث مع الموقوفين الإسلاميين اللبنانيين والفلسطينيين على حد سواء مع التشدد مع أي مخل بالأمن وإنزال القصاص العادل به لأي جهة انتمى وتطبيق القانون على الجميع دون تمييز.

يقوم الشيخ أحمد الأسير الحسيني بإعلان فض الاعتصام وفتح الطريق على أن يقوم قبلها الوزير مروان شربل بزيارة "خيمة الكرامة" لإعلان بنود هذا الاتفاق مع الشيخ أحمد الأسير الحسيني والقوى الإسلامية التي ستتابع تنفيذ بنوده".


Script executed in 0.16898894309998