أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

عن أجواء شهر رمضان في مدينة "ديربورن" الأمريكية وساعات الصيام الطويلة

الأربعاء 08 آب , 2012 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 11,208 زائر

عن أجواء شهر رمضان في مدينة "ديربورن" الأمريكية وساعات الصيام الطويلة

يؤكد أحد اللبنانيين الأمريكيين في المدينة على خصائص هذا الشهر في ديربورن، حاملاً أمنيات يأمل في أن تتجاوز حدود هذه المدينة.. و يشير"إن المسلمون المهاجرون لا يختلفون عن سواهم، فهم معنيون بشعائر الدين والإسلام والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى.."

وعن ساعات الصيام الطويلة يحدثنا أحد ابناء بنت جبيل في المهجر محمد سعد "لا يخفى ان ابناء الجالية يواجهون صعوبة في الصيام نظراً لكونهم يقضون ساعات طويلة في أعمال شاقة، ومرهقة، وطيلة فترة النهار الأمر الذي يجعل الصيام عليهم صعباً جداً، ورغم ذلك فإنهم لا يتأثرون كثيراً بسبب العمل والإرهاق، وقد لا يعلم البعض إن ساعات الصيام قد تختلف من بلد إلى آخر تبعاً لطول ساعات النهار أو قصرها، ففي الولايات المتحدة تصل ساعات الصيام اليومي إلى حوالي (17) ساعة، ولكن رغم امتداد وقت ساعات الصيام تجد أن المسلمين لديهم عزيمة، بل ويستمتعون بالصيام.

وتقول فاطمة علاء الدين "على الرغم من ساعات الصيام الطويلة  إلا أني لم أجد الصيام متعبا، حتى الآن ما يزعجني هو العطش أما الحر والإرهاق فلا أشعر بهما. وساعات النهار الطويلة تساعدني على قراءة القرآن" وتختم "هنا يوجد إحساس برمضان لأن مدينة ديربورن كأي مدينة عربية اخرى يمكن للصائم ان يجد ما يحلو له وخصوصاً الواجبات والمستحبات الدينية، في المركز الاسلامي".

أما بالنسبة للبرامج الدينية فهناك العديد منها حيث تقام في المراكز الإسلامية والمساجد، فيما تُحيى كل ليلة من شهر رمضان بتلاوة آيات من القرآن الكريم، وخطبة وقراءة دعاء الإفتتاح. ويتم إحياء ليالي القدر الثلاث على مدة ستة أيام متتالية ليتسنى لجميع المحيين إحياءها وفقاً لتقليدهم. وكما يغتنم البعض الفرصة في شهر رمضان فيشاركوا بصلاة الصبح جماعة في الجوامع. وبذلك يقول الحاج علي: "أشعر بالسكينة والطمأنينة والإتصال الروحي بيني وبين المولى عز وجل عندما أستيقظ عند الفجر لأشارك في صلاة الجماعة. ولا أتذمر أبدا من ذلك بل أشكر الله لأنها نعمة لا يقدر قيمتها إلا من حصل عليها". و تقام هذه البرامج والإحياءات الرمضانية في المركز الإسلامي الأمريكي الواقع على شارع فورد رود برعاية السيد حسن القزويني، في المجمع الإسلامي الثقافي الواقع على شارع شايفر برعاية فضيلة الإمام الشيخ عبداللطيف بري، في دار الحكمة الإسلامية الواقع على شارع آن آربور ترايل برعاية الشيخ محمد إلاهي، والمجلس الإسلامي الواقع على شارع شايفر برعاية الشيخ محمد علي برو وغيرها من المراكز المشاركة بإحياء هذه الليالي الفضيلة. بالإضافة إلى برنامج "WISE" الإسلامي برعاية الحاج حسنين رجب علي، للأطفال المتراوحة أعمارهم بين 7-15 عاماً. ويتضمن هذا البرنامج نشاطات ثقافية، رياضية وتربوية. يقول الطفل محمد مرتضى،  وعمره 8 سنوات، "هذه السنة الثانية التي أصوم اليوم كاملاً فيها خلال شهر رمضان" وأخبرنا أيضاً: "إني أفضل برنامج WISE على أي برنامج آخر لأننا نشعر بمتعة التعلم" يكمل مرتضى، "إننا نمارس الرياضة ونلعب الألعاب الإلكترونية على الـ xbox كما نشاهد الأفلام ونتحاور بمواضيع شتى. بالإضافة نقرأ القرآن والأدعية يومياً. وهناك وقت لتناول وجبة خفيفة" ويحدثنا مرتضى عن الطريقة التي يستشهد بها أستاذهم عندما يحكي لهم حكايات من القرآن الكريم ويستشهد بأفعال وأخلاق الرسول الأكرم (ص).

و عن اسواق ديربورن في الشهر الفضيل، تبدو للمتجول بعد ظهر أي يوم في شهر رمضان يحسب انه دخل مدينة هجرها اهلها، فالمقاهي والمطاعم والأفران المنتشرة على شارع "وورن" الشهير تكون خاوية من روادها.. ولكن ذلك لا يعني أنه هذه المصالح التجارية تشهد تراجعاً في المبيعات بل على العكس يكون شهر رمضان شهراً كريماً على العديد منها لاسيما محلات الحلويات والمواد الغذائية واللحوم.. لكن شهر رمضان هذا العام وبسبب تأخر موعد الإفطار، جلب أخباراً سيئة للمقاهي حيث خفت حركة الرواد بشكل ملحوظ قد تعوضه احياناً الساعات القليلة التي تلي موعد الإفطار.

اجواء ايجابية في مدينة ديربورن قد لا يؤرقها إلا طول ساعات الصيام المنتظرة، فالشمس هنا لا تغيب إلا بعيد التاسعة والربع ليلاً...

2

Script executed in 0.18786597251892