أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

قائد "اليونيفيل" يرعى مهرجان تولين التراثي الاول وأكد على صلابة الصداقة بين "اليونيفيل" واهالي البلدة

الأربعاء 22 آب , 2012 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,888 زائر

قائد "اليونيفيل" يرعى مهرجان تولين التراثي الاول  وأكد على صلابة الصداقة بين "اليونيفيل" واهالي البلدة

 

حضر الاحتفال، قائد الجيش العماد جان قهوجي ممثلا بالعقيد الركن ابراهيم خنافر، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل البريغادير جنرال الاسباني مانويل روميرو كاريل، قائد قوة الاحتياط الفرنسية التابعة للقائد العام العقيد فرنسوا جوزيف، قائد الوحدة الاندونيسية وضباط القوات الدولية العاملة في القطاعين الشرقي والغربي، رئيس البلدية حسين عوالة واعضاء المجلس البلدي والمخاتير، وحشد كبير من اهالي البلدة والجوار.

استهل الاحتفال بدخول الزفة اللبنانية التراثية لدى وصول راعي الاحتفال الجنرال سيرا، ثم النشيد الوطني اللبناني ونشيد الامم المتحدة، بعد ذلك القى رئيس البلدية حسين عوالة كلمة بالمناسبة، رحب فيها بالحضور شاكرا راعي الاحتفال واليونيفيل وكل من ساهم في انجاح هذا المهرجان التراثي.

ثم القى الجنرال سيرا، كلمة قال فيها:" يشرفني ان اكون بينكم لرعاية هذا المهرجان الذي يقام في تولين للمرة الاولى، بمناسبة عيد الفطر السعيد، فلقاؤنا اليوم يمثل فرصة فريدة للتعرف على التقاليد الثقافية، ويؤكد على صلابة رابط الصداقة التي تجمع بين اليونيفيل واهالي البلدة، إذ انهم يمثلون جماعة من الناس الذين يعملون معا مسخرين جهودهم في سبيل اهداف مشتركة ومن اجل مستقبل افضل".

وأكد أن "السنوات الست الماضية، شكلت الفترة الأكثر هدوءا التي يشهدها جنوب لبنان منذ صدور قرار مجلس الامن 1701؛ مع ذلك، لا يزال هناك العديد من التحديات، التي ينبغي معالجتها، بالتعاون الوثيق مع الجيش اللبناني والحكومة اللبنانية والسلطات المحلية ودعم اهالي الجنوب اللبناني، بغية إرساء السلام والاستقرار في هذه المنطقة"، مشيرا الى "ان العيش معا والتفاعل اليومي مع الجنود اللبنانيين، ومع أهالي القرى والبلدات على حد سواء، تشكل الطريقة الوحيدة لانجاح وتسهيل المهام الموكلة الى اليونيفيل".

 

ثم قدم رئيس البلدية دروعا تذكارية للجنرال سيرا والعقيد خنافر والعقيد الفرنسي فرنسوا، وألبس عوالة الجنرال سيرا "عقالا وكفية"، التي ما زال يعتمرها كبار السن في البلدة، كعربون تقدير وصداقة.

 

كما جرى، تكريم عدد من كبار السن في القرية، تلا ذلك، إزاحة الستارة عن لوحة تؤرخ تجهيز المركز الصحي الإجتماعي للبلدة بجهازي "إيكو غرافيك" وتخطيط القلب مقدمين من اليونيفيل ومولد كهربائي مقدم من وحدة الاحتياط الفرنسية.

 

وجال الحضور في أرجاء المهرجان، حيث توزعت بسطات الحرف المحلية التراثية والمهارات الفنية والاشغال اليدوية التقليدية والمأكولات الشعبية اللبنانية.

 

وقدم بعد ذلك جنود الوحدة الاندونيسية فقرات من تراث بلادهم، رقصة الاسد ورقصة المحارب، كما تخلل المهرجان العاب خفة ورسم على الوجوه زرعت البسمة على وجوه الاطفال ومسرحية " لوين يا زين" للفنان احمد الزين، نالت إعجاب الحضور والهبت حماسة الجمهور. 


 

Script executed in 0.20639300346375