أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مقدسي يُعفى من مهماته: «انشقاق» جديد عن النظام؟

الثلاثاء 04 كانون الأول , 2012 04:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 1,741 زائر

مقدسي يُعفى من مهماته: «انشقاق» جديد عن النظام؟

 التعليقات التي تناقلها المراقبون عن خبر انشقاق المقدسي، أكدت معظمها أنّه لم يظهر في أيّ تعليق أو تصريح إعلامي خلال اليومين الماضيين، بعكس ما سرت عليه العادة مع الناطق باسم الخارجية السورية، أمام تطورات سياسية متسارعة ومهمّة، متعلقة بأزمة الحرب المستعرة. أما ظهوره الإعلامي الأخير فكان في مؤتمر صحافي عقد، بخصوص الردّ السوري الرسمي على التصريحات الأميركية بشأن احتمال استخدام الجيش السوري الأسلحة الكيماوية في الحرب الدائرة. حالة من التناقض والاختلاف بدت واضحة في تعامل وسائل الإعلام مع الضجة التي أحدثها غياب المقدسي المفاجئ.

تلفزيون «المنار» اللبناني، نشر في شريطه الإخباري، «النظام السوري يقيل جهاد مقدسي من منصبه كمتحدث باسم وزارة الخارجية السورية» في ساعات مبكرة من مساء أمس، وهو ما نقلته أيضاً قناة «العالم» الإيرانية، في سيناريو مشابه للأسلوب الذي يتعامل به الإعلام السوري الرسمي مع شخصيات رفيعة المستوى من مؤسساته، عندما يصدر الخبر على أنّه إقالة أو إقصاء من المنصب، ومن ثمّ يكتشف المتابع أنه انشقاق عن النظام، كما حصل قبل أربعة أشهر مع رئيس الحكومة السورية رياض حجاب.

اختلفت الروايات في الشارع السوري في أسباب انشقاق المقدسي وخفاياه. الموالون للنظام حاولوا التعامل مع الخبر بتجاهل متعمد، والتخفيف من وقعه. وانهال العديد منهم بالشتائم على الصفحة الشخصية للمقدسي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، والبعض الآخر حاول مواساة نفسه عندما تناقل تعليقاً يقول: «إنّ قرار الإقالة صدر بسبب ارتكاب المقدسي أخطاءً قاتلة في تصريحه الصحفي الأخير، عندما خرج عن النص الأصلي بقوله: إنّ دمشق أكدت مراراً وتكراراً للجانب الأميركي مباشرة وعبر الأصدقاء الروس، وكذلك الأمين العام للأمم المتحدة أنّها لن تستخدم مثل هذه الأسلحة ــ إن وجدت ــ ضد شعبها تحت أي ظرف كان. عبارة «ضد شعبها»، هي التي أوقف بسببها مقدسي عن عمله، بحسب هؤلاء. أما المعارضون فقد وجدوا في خبر انشقاق المقدسي مساحة جيّدة للسخرية التي بدت واضحة في جملة تعليقاتهم، التي كتبوها على صفحاتهم الشخصية أو المنتديات الحوارية.

من جهتها، سارعت المعارضة السورية في الخارج إلى تأكيد خبر انشقاق جهاد مقدسي، على لسان مدير مكتب الحراك الثوري في المجلس الوطني السوري، جمال الوادي، الذي صرّح لقناة «سكاي نيوز – عربية» بأنّ «مقدسي غادر دمشق إلى بيروت، ومنها إلى جهة غير معلومة». والجدير بالذكر أنّ المقدسي بدأ مشواره في العمل الدبلوماسي عام 1998، وقبل هذا التاريخ كان موظفاً في السفارة السورية في لندن. وعمل عام 2000 في السفارة السورية في واشنطن، وتدرّج في العمل الدبلوماسي إلى أن شغل منصب المتحدث الرسمي باسم الخارجية السورية. برز نجمه في المؤتمرات الصحافية العديدة، التي عقدت خلال العامين الماضيين، مع تصاعد أحداث الأزمة السورية. مقدسي حائز إجازة في اللغة الفرنسية، ودراسات عليا في العلاقات الدولية والإدارة، وماجستير في الدبلوماسية من جامعة «وستمنستر» البريطانية، وشهادة الدكتوراه في الدراسات الإعلامية من الجامعة الأميركية في لندن.


Script executed in 0.19905090332031