أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

احياء عيد سيدة البشارة مريم في النبطية

الجمعة 29 آذار , 2013 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 4,735 زائر

احياء عيد سيدة البشارة مريم في النبطية

فقد أحيت مدينة النبطية عيد البشارة  بإحتفال  نظمه النادي الحسيني لمدينة النبطية، ومطرانية صيدا ودير القمر للروم الكاثوليك، وبلدية النبطية وجمعية أبناء مريم ملكة السلام ، وذلك  في باحة كنيسة سيدة البشارة –النبطية.

وحضر الاحتفال  ممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر ، ممثل النائب هاني قبيسي نائب المسؤول التنظيمي لحركة امل في الجنوب سمير كريكر، ، إمام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق ، مطران صيدا ودير القمر ايلي حداد ،رئيس محكمة إستئناف النبطية القاضي برنارد الشويري ،المهندس ربيع طقش ممثلاً رئيس بلدية النبطية، رئيس دير مارانطونيس الأب باسيل باسيل ،الشيخ فندي الشجاع على راس وفد من مشايخ البياضة، ومفتي مرجعيون جمال ناصر ، رئيسة ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية الاخت لوسي عاقلة ،وشخصيات وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير.

وبعد كلمة بلدية النبطية  ألقاها المهندس ربيع تقش  تحدث فيها عن " معاني العيش المشترك في المدينة وخطة إنشاء الحديقة المجاورة للكنيسة" وثم كلمة للقاضي للشويري عن ضرورة "إعادة اللحمة الوطنية في هذه الظروف"، ألقى حسين جابر كلمة بإسم جمعية أبناء مريم ملكة السلام داعياً فيها الى"إنشاء مركز راسخ للحوار يجمع رجال الدين والمدنيين للبحث في كيفية نقل القيم المشتركة بين الأديان الى أرض الواقع".

وشدد الشيخ شجاع في كلمته " على أهمية التكامل بين أبناء الأرض لأن الله لو شاء لجعلنا أمة واحدة" بينما الشيخ صادق فتطرق الى مشروع القانون الارثوذكسي معتبراً أنه" سينعكس سلباً على العيش المشترك كونه سيصعد اللهجة المذهبية  مقدماً للوطن نواب طائفيين ومذهبيين ما سيعزل المكونات المجتمعية بأطر ضيقة". وتسأل:" كيف وفق زعمائنا بين موافقتهم على الزواج المدني المصنف علماني بإمتياز وبين الأرثوذكسي المصنف مذهبي ؟! بالتأكيد لدواعي المصالح الإنتخابية". 

وشدد على انه"في الظروف الحالية نشهد تصاعداً في وتيرة الخطاب المذهبي الى حد غير مسبوق لذلك يأتي لقائنا اليوم وإفتتاحنا حديقة مريم المجاورة للكنيسة  في النبطية دليلاً على أمكانية التلاقي والعيش معاً". 

ومن جتهته شكر المطران حداد لـ"النبطانيين" سعيهم لتدشين حديقة مريم " من هنا في النبطية مدينة القران والأنجيل مع العلم أن الظرف الحالي طغت فيه الطائفية على الدين  لكن من البشارة نريد أن نسمع صوت الله لنحدد ما يفيدنا وما يضرنا".

وختاماً قام حداد والحاضرون  بإزاحة  الستارة عن تمثال للسيدة العذراء داخل حديقة مريم التي  حملت أسمها وتم تأهيلها بشكل كامل لإستقبال الزوار كما نظمت  مسيرة رفعت فيها صور مريم   وشارك فيها فرقة من كشافة الجراح وشخصيات وفاعيلات وجابت شوارع النبطية وصولاً الى النادي الحسيني ، حيث عقد لقاء مميز جمع أطياف روحية من مختلف الطوائف وتخلله حوارات وطنية واجتماعية . 

 

 

 

82

 

21

 

Script executed in 0.21235108375549