أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

بالصور.. الطوائف المسيحية احيت الفصح المجيد بقداديس و صلوات ركزت على المحبة والوحدة والتلاقي والعيش المشترك

الإثنين 01 نيسان , 2013 03:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 3,819 زائر

بالصور.. الطوائف المسيحية احيت الفصح المجيد بقداديس و صلوات ركزت على المحبة والوحدة والتلاقي والعيش المشترك

 

 

 

 

 ففي دير مار انطونيوس في النبطية ولمناسبة عيد الفصح ترأس رئيس الدير الاب الدكتور باسيل باسيل قداس العيد والقى عظة هنأ فيها اهالي المنطقة والجنوبيين واللبنانيين بعيد القيامة الكبير ، فهو عيد سلام  والمحبة وهذا ما ينبغي ان يسود في المجتمع اللبناني.

 وقال الاب باسيل اننا نصلي في هذا العيد المجيد  لقيامة الوطن من بين الازمات والاوجاع والجراح كما قام السيد المسيح من بين الاموات ، اننا نتطلع الى ان تسود لغة المحبة والالفة بين بني البشر وبين اللبنانيين ليعود لبنان درة الشرق  وان تكون المحبة هي الجامع والقاسم المشترك بين كل ابناء الوطن ، مؤكدا اننا في هذه اللحظة الحرجة والمصيرية من تاريخ وطننا لبنان والاجواء الملبدة والسوداوية التي تخيم على منطقتنا والحروب التي تشهدها لابد للبنانيين من اتباع اسلوب الحوار في التواصل والتخاطب بين بعضهم البعض لان الحوار هو الوسيلة الفضلى لحل كل المشاكل وتقريب وجهات النظر ، اننا نطالب المسؤولين في وطننا الاسراع في تأليف حكومة لتأخذ على عاتقها حمل هموم الوطن والمواطن ونطالب بقانون انتخابي يراعي صحة التمثيل بين اللبنانيين على اساس المناصفة بين المسلمين والمسيحيين لان هذا الوطن للجميع وليس لفئة وحيدة ،ان الغالب هو الوطن والمغلوب هو المواطن وهو المقهور على الدوام ، لذلك نطالب الفرقاء السياسيين ان يتنازلوا لمصلحة الوطن لان المواطنين يستصرخون قياداتهم بتعجيل الحلول ، فبقاء البلاد على هذه الاوضاع لا يبشر بالخير .

 واعلن الاب باسيل تأييد كل المواقف الوطنية التي اطلقها غبطة ابينا الكاردينال البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في رسالة الفصح الى اللبنانيين من حيث رفضه لقانون الستين  ودعوته اللبنانيين الى التحاور والتلاقي للحفاظ على الوطن وعلى السلم الاهلي والعيش المشترك ، كما اننا لا نقبل بالفراغ السياسي والامني في البلاد لانه ينعكس سلبا على الاستقرار السياسي والامني  ويشرع نوافذ الوطن نحو الفلتان الامني والفتنة التي سوف نحاربها بكل ما اوتينا من قوة ليبقى لبنان بخير ، موجها التحية الى الجيش اللبناني خشبة خلاص الوطن وحامي حدوده وربوعه وهذا الجيش هو صمام امان الوطن والحضن الدافيء للمواطنيين .

 ودعا الى التمسك بالارض خصوصا في الجنوب لانها ارض الاباء والاجداء التي جبلت بدماء الشهداء من الجيش والمقاومة والشعب الابي، مشددا على التمسك بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة التي حمت لبنان ودافعت عنه في وجه الاحتلال والعدوان الاسرائيلي، منبها اللبنانيين من  الخطر العدواني الاسرائيلي المحدق بلبنان من خلال التهديدات والحشودات والخروقات الاسرائيلية اليومية لسيادتنا اللبنانية  

 بعد ذلك تقبل الاب باسيل التهاني بالعيد من نواب وشخصيات سياسية ودينية ورؤساء بلديات ومن رجال دين مسلمين ومسيحيين ومن قوى واندية وجمعيات  وفاعليات.

 وفي كنيسة سيدة النجاة في الكفور ترأس خادم الرعية الاب يوسف سمعان قداس العيد وشدد في عظته  على المحبة والعيش المشترك وعلى الوحدة بين اللبنانيين ، مؤكدا ان لا قيامة للبنان  اذا بقينا مشرذمين ، فالعيد هومحطة من محطات التأمل  والصلاة لذلك علينا كلبنانيين التأمل فيما يجري في وطننا وفي المنطقة والتفكير مليا  لحل المشاكل من خلال  التلاقي والتحاور ونبذ العصبية والكراهية والعمل على تنازل كل  مواطن لاخيه المواطن الاخر للقاء على حب الوطن ليقوم لبنان ويتعافى وهذا الامر مطلوب من الجميع

 وفي كنيسة  النبطية ترأس  الاب نقولا درويش قداس العيد مؤكدا على التعالي عن الصغائر والحساسيات لان الوطن اكبر من الجميع، وداعيا الى التلاقي والتواصل والمحبة بين اللبنانيين 


44

31

29

27

26

25

24

23

22

19

 

17

16

15

13

12

 

10

8

5

3

3

2

1

0

Script executed in 0.16719102859497