أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

اهالي كفرا الجنوبية، يدللون الـتـيـن و يصطادون به الزبائن على الطريق العام

الأربعاء 14 آب , 2013 02:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 23,093 زائر

اهالي كفرا الجنوبية، يدللون الـتـيـن و يصطادون به الزبائن على الطريق العام

حسن بيضون - بنت جبيل.اورغ 

إنتشرت زراعة التين في كفرا منذ مئات السنين، وتضم هذه البلدة المئات من اشجار التين المنتشرة في البلدة وعلى اطرافها، فاهألي هذه البلد يقدسون هذه الثمرة لأنها من فاكهة الجنة، ويعتنون بها طوال السنة حتى تنتج افضل الثمر.

بين اواسط شهر حزيران و اول تموز، يكون تين كفرا قد بدأ "يرتخي" و يرشف عسله و تتشقق كيزانه، ليصبح جاهزاً لقطفه و تناوله كـ فاكهة تتنوع اصنافها و اشكالها و مذاقتها ما بين كيزان " البقراتي، الغزلاني، العسلاني، سويدي، البيضاني، الشموطي و الصيداني، ينشط بيعها من خلال تجارة الطرقات، حيث يتخذ المزارعون من المفارق والطرقات في البلدة مواقع لبسطاتهم يعرضون عليها ما تيسر من نتاج ثمار التين المتنوع من حقولهم لتساعدهم على سد ثغرة من ميزانية المعيشة المكسورة دوما مع المزارع في الجنوب.

الحاج محمد بشير (60 عاما) يلتقط الفجر وينطلق إلى حقوله المنتشرة على كتف وادي كفرا، حاملاً معه ما تيسر من اوعية وصناديق فارغة ليصفف فيها كيزان التين لعرضها للبيع. استطاع بشير ان يحجز مكانه على الطريق الاستراتيجية بين كفرا وبنت جبيل والتي يسلكها اكثر من 50 بالمئة من المارين الى هذه المنطقة حيث اصبح الكثير من السالكين لهذه الطريق يضطرون للنزول الى هذه البسطة ليشترون انواعا شتى من التين المعروض، فيما يتولى هو تلبية طلبات الزبائن والمدح بالمعروضات، ويعتبر بشير انه  من اولئك الذين اكتسبوا سمعة طيبة بين الزبائن نظراً لجودة تينه الموصوف لديهم.

و لا يخلو حديث بشير لموقعنا من نبرة تشكو دخول التين الساحلي الى هذه البلدة لأستغلال بيعه على انه من نتاج كفرا فهذا التين بحسب بشير لا يحمل اللذّة والطعم والفائدة نفسها التي يتميز بها تين كفرا.. ويصف بشير موسم التين هذا العام بانه افضل من المواسم السابقة والذي تميز بمذاقه الطبيعي، وخصوصاً أنّ تين "كفرا" المشهور عكس الذي يتواجد في الساحل.

اما المزارع اسعد عبد الكريم الذي امضى اكثر من ثلاثين عاماً بالاغتراب في افريقيا وعاد لأسباب قاهرة، يمتلك كغيره بسطة متواضعة على طريق عام كفرا، يعرض عليها شتى انواع التين النضر و الطازج، لا يخلو حديث اسعد من روح الفكاهة احياناً و كذلك من بعض المواقف السياسة التي تعبر عما يدور بداخله، فبين مدح احذية " الشهداء " الذين اعادوه الى ارضه، ومدح كفرا و تينها العجيب، يستعيد اسعد ما تبقى من ذاكرته الافريقية ليروي لنا قصصاً من حياته في بلاد المهجر و يختم حديثه عن التين باللهجة الافريقية الانجليزية و يقول انهم " يأتون من كل المناطق ليتذوقوا تين الجنة من كفرا".

والتين من أقدم الأشجار التي عرفها الإنسان عبر تاريخ البشرية. وقد تميز التين العاملي (جبل عامل) بنكهة خاصة جعلت له شهرة واسعة في الداخل والخارج، وخاصة في جمهورية مصر العربية، عندما ازدهرت تجارة التين مع مصر لعقود طويلة من الزمن حيث كان يصدر إليها التين المجفف (الشريحة) وبالأخص تين كفرا المشهور بنكهته وطعمه اللذيذ. 

التقرير فيديو و صور 

Script executed in 0.17294812202454