أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

المخيم النقابي العربي الدولي المقاوم يختتم أعماله بجلسة ختامية وبيان من بلدةالخيام

الأربعاء 28 آب , 2013 01:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,599 زائر

المخيم النقابي العربي الدولي المقاوم يختتم أعماله بجلسة ختامية وبيان من بلدةالخيام

نائب رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان حسن فقيه، ممثل بيت العامل في إيران غدير سواعدي ، و رئيس اتحاد نقابات عمال الوفاء في لبنان علي ياسين ، وبحضور كافة المشاركين والمشاركات في المخيم من البلدان العربية والأجنبية .

وكانت فعاليات المخيم النقابي العربي والدولي المقاوم، انطلقت باحتفال اقيم في معلم مليتا- اقليم التفاح تحت عنوان "صحوة نقابية مقاومة - معا نحو القدس"، وبدعوة من اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، والاتحاد العمالي العام في لبنان، وذلك لمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لحرب تموز 2006

و شارك في أعمال الجلسة الختامية في معتقل الخيام أمام مسجد القدس في مدينة صيدا الشيخ ماهر حمود وفاعليات ونقابيين.

وجاء في البيان الختامي الصادر عن هذا المخيم والذي تلاه الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب رجب معتوق:


التأكيد على هوية فلسطين العربية وعاصمتها القدس الشريف ..وان العمل على تحريرها هو واجب ومسؤولية الشعوب العربية والإسلامية كافة ، بالمقاومة بمختلف أنواعها وتقديم كافة أنواع الدعم للشعب الفلسطيني لتحقيق ما يصبو اليه من استقلال وحرية وسيادة كاملة على أرضه ، والتأكيد على حق العودة لكافة اللاجئين الفلسطين إلى وطنهم وديارهم

-المطالبة بحق العامل الفلسطيني بالعمل اللائق والضمان الاجتماعي ، كأي عامل عربي في الأقطار العربية التي يعاني فيها اللاجئ الفلسطيني .

- مطالبة الدول العربية والدول الصديقة ممارسة اقصي درجات الضغط على الكيان الصهيوني من اجل الإسراع بإطلاق سراح كافة الأسري والاسيرات في سجون ومعتقلات الكيان الصهيوني ، وإدانة الصمت الغربي والأمريكي وتلك الدول التي تتشدق بحقوق الإنسان واستخفافها بهذه القضية التي تعد أكبر جرائم العصر

.- -رفض وإدانة كافة أشكال التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للبلدان العربية والإسلامية ، والتأكيد على حق كافة الدول العربية والإسلامية السيادة الكاملة على أراضيها ، كما التأكيد على حق الشعوب في تقرير مصيرها وتحديد خياراتها بنفسها دون وصاية من احد .سيما في مصر وتونس والعراق واليمن وليبيا والسودان

التأكيد على حق لبنان في المقاومة الدفاع عن أرضه وشعبه وثرواته الوطنية والتمسك بالمعادلة القائمة على الحضور القوى للجيش والشعب والمقاومة كركيزة استراتيجية أساسية للدفاع عن لبنان من المشروع الإمبريالي الصهيوني .

وفي هذا السياق يعلن المشاركون رفضهم وإدانتهم عن الإجراءات التي اتخدها الاتحاد الأوربي مؤخراً بحق المقاومة . وهو الأمر الذي لا يعكس إلا عنوانا يضع من يتغني بالديموقراطية وحق الشعوب في محور المعادين لهذه الشعوب وحقها في الانتصار لنفسها والدفاع عن حقوقها

إدانة الدعم الدولي والإقليمي للإرهاب التكفيري وتمويله وتسليحه الذي يمزق البلدان العربية ، لا سيما في سوريا الشقيقة ، التي تدفع ثمن موقفها المبدئي المقاوم الي جانب فلسطين ولبنان ، وتقديمها كل الدعم في سبيل هذه القضية المركزية .

ورفض التدمير الممنهج لبناها الاقتصادية والصناعية والزراعية والاجتماعية والثقافية والإنسانية والتي تمارسه جماعات خارجية مدعومة من أمريكا والكيان الصهيوني والغرب . والتأكيد على تضامن كامل الشعوب العربية مع سوريا واستعدادهم لدعم سوريا بكافة السبل وصولا لإسقاط هذا العدوان الأممي عليها

التطلع باهتمام بالغ إلى خلاص مصر وتحقيق تطلعات شعبها التي عبر عنها ولا يزال في الشوارع والميادين منذ انطلاقة ثورته المباركة على الظلم والعدوان في 25 يناير 2011 .- رفض وإدانة دعوات التكفير بحق اي مذهب والتحريض الطائفي والعنصري ، وزرع الفوضى والخراب والدمار في مجتمعاتنا ،وتزوير وتشويه القيم الدينية المتسامحة التي تدعو إلى الرحمة والعدالة والمحبة والتكافل والتضامن والأخلاق الحميدة . ويدعو إلى الحذر مما يبثه الفكر الصهيو - أمريكي من ظلامية القرون الوسطي بين شعوبنا .- التأكيد على حق الشعوب العربية والإسلامية في التطور والتقدم والتنمية في كافة المجالات التي تنهض بجتمعاتنا نحو الأفضل . - التأكيد على حق ايران في خياراتها النووية السلمية . والمطالبة بإنهاء الحصار الظالم المفروض عليها من قبل أمريكا والغرب خدمة للكيان الصهيوني .ثانيا / في القضايا النقابية المركزية ..- التأكيد على أن الاتحاد الدولى لنقابات العمال العرب هو الممثل للاتحادات والنقابات العربية ، وله من التاريخ والعراقة النقابية والعمالية النضالية الصادقة المخلصة لقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها قضية فلسطين القضية المركزية للأمة العربية ، ما يجعله عرضة لمحاولات التشويه النقابي ، وعرضة لمحاولة استيلاد اتحادات ونقابات موازية ، بدعم من مراكز نقابية وسياسية دولية وأمريكية .عرف عنها سعيها الي تقسيم وتشتيت وتفتيت التنظيم النقابي العربي خدمة للمشروع التدميري الذي تدعمه الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في منطقتنا ، والتأكيد على أن حق الاختلاف والتميز النقابي الديموقراطي داخل الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بما يخدم الوحدة النقابية العربية ويغنيها .- تعزيز وتفعيل الحراك النقابي العربي والدولى وتحديد الأهداف المشتركة التي يجب أن يعمل عليها بين الأطراف النقابية العربية والدولية ، لتحقيق هذه الأهداف وعلى رأسها الثقافة العمالية والنقابية الفاعلة والحوار النقابي الديموقراطي وتقديم نموذج نقابي حضاري خاص للتنوع والاختلاف ورعاية حوار نقابي جدي يواكب المتغيرات الاقتصادية والسياسية ويرسم الآليات اللازمة لمواجهة العولمة والرأسمالية المتوحشة .- التأكيد على اعتبار أن هذا الملتقي النقابي العربي الدولي المقاوم حاجة دائمة ويجب استمرارها وتطوير آلياتها وبرامجها وثبات دورية انعقادها ، بما يحقق أهداف الحراك النقابي العربي وخدمة لتوحيد الجهود والنضالات العمالية في سبيل وعي وتنمية نقابية مستدامة ، وتحقيقا لما نصبوا

اليه من دول ومجتمعات عربية مستقلة ومستقرة لمواجهة المشاريع التي تستهدف امتنا ومقدراتنا الوطنية ، أو التي تستهدف تفتيت الحركة النقابية العربية ، وفي هذا المجال تم التأكيد على إقامة المخيمات النقابية الوطنية المقاومة وإعداد التوصيات اللازمة الصادرة عنها لتقديمها في المخيم النقابي العربي الدولي المقاوم كل عام يجب تزخيمه ، من خلال أوسع مشاركة نقابية عربية ودولية فيه تشمل مختلف القطاعات العمالية والمهنية والحرفية . - التأكيد على ضرورة الاتصال والتواصل الدائم بين الاتحادات النقابية العربية والدولية ، واعتماد شبكة الإنترنت وشبكة التواصل الاجتماعي ، ومواقع النقابات والاتحادات لتبادل الخبرات والمعلومات المشتركة والدراسات التي تخدم المصلحة والنقابية والاجتماعية والاقتصادية والزراعية المشتركة .- التأكيد على أن الهدف من تنظيم مثل هذه المخيمات النقابية هو لتعزيز روح المقاومة والممانعة لدى النقابات العربية كافة ، والعمل النقابي الدجى والصادق للدفع والمشاركة في تحقيق العدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادي لامتنا العربية والإسلامية

Script executed in 0.19221591949463