أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

حركة امل احيت عيد الغدير في النبطية‏

السبت 26 تشرين الأول , 2013 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,136 زائر

حركة امل احيت عيد الغدير في النبطية‏

مفتي وامام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق ، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الشيخ حسن المصري ، رئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين النائب السابق غسان مطر ، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه ، مسؤول الخدمات المركزي في الحركة الحاج باسم لمع ، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر ، رئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل وشخصيات وفاعليات ومواطنين.

افتتاحا قرأن كريم والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل ثم ترحيب من الشاعر محمد حسين معلم فقصيدة لرئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين الشاعر غسان مطر ، ثم القى كلمة حركة أمل نائب رئيس المكتب السياسي للحركة الشيخ حسن المصري فقال ان لبنان هو وطن نهائي لكل اللبنانيين ، هذا البلد لكل اللبنانيين وليس للبناني دون اخر ، هذا البلد يجب ان يبنى على قاعدة أساس من المساواة ومن الوحدة الوطنية الجامعة التي تشكل الضمانة الحقيقية مع المقاومة والجيش من اجل حماية لبنان .

ورأى الشيخ المصري ان العرب لا يريدون ان يقاتلوا اسرائيل، واسرائيل تخشى المقاومة على ارض الجنوب المقاومة التي جسدها الامام موسى الصدر على ارض لبنان وشرف القدس يأبى ان يتحرر الا على ايدي المؤمنين ، نريد من عيد الغدير ان يكون اللبنانيون جميعا عند مسلمات هذا الوطن لبنان بأنه لكل ابنائه هو لكل هذه الشرائح من المجتمع اللبناني ، وطن نهائي لنا جميعا

واضاف الشيخ المصري ايها اللبنانيون تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم ، تعالوا الى طاولة حوار ، ماذا كان سيجري في لبنان لو لم يسبق حرب ال 2006 طاولة حوار ، تعالوا الى قصر بعبدا لنجتمع ، هذا ممر اجباري وحيد لكم ايها اللبنانيون ، لا يوجد طريق اخر توجد انفاق تؤدي الى زواريب ومتاهات والى مؤامرات لا يمكن ان نخرج منها سالمين ، الطريق السالك الى بعبدا والبديل عنه الحرب .

وتساءل الشيخ المصري قائلا هل لكم مصلحة ايها السياسيون اللبنانيون ان يكون في لبنان معارك وحروب ، والله لا ينفع هذا الامر الا اسرائيل او من يسير في

ركاب اسرائيل ، ونحن حتى الان نظن او نغمض أعيننا ونقول لا يوجد من يريد لاسرائيل ان تنجح في لبنان ، اذا تعالوا الى بعبدا الى طاولة الحوار التي عليها تحل فقط جميع الخلافات .

ودعا الشيخ المصري الجميع لتشكيل حكومة شراكة وطنية حكومة وحدة وطنية يشترك فيها كل اللبنانيين من اجل ان نترجم لبناننا الذي نريد على ايادينا وبأرائنا وبارادتنا وليس بأيادي واراء الاخرين ولا بأموال الاخرين حتما ، أموال الاخرين لا تؤدي الا الى الدمار ولا تؤدي الا الى الهلاك وها هم يهددوننا ويبشروننا بنقل الفتن الى لبنان ، وهم يعلمون ان ليس لهذه الفتن في بلدنا كرسي واحد ومن اراد ان يشعل نار الفتنة سيحرق اصابعه وسيحترق بنار الفتنة ، لان الشرفاء من ابناء هذا الوطن لا يمكن ان يسمحوا بأن يشعل وان يحرق هذا البلد بنار الفتنة ، هكذا تعلمنا في مدرسة الغدير، في مدرسة الامام موسى الصدر ، هكذا تعلم دولة الرئيس الاخ الاستاذ نبيه بري ان يحول الاعياد الى مناسبات تجمع اللبنانيين وتوحد صفوفهم .

وقال الشيخ المصري ان الرئيس بري وان عبر في بعض الاحيان عن امتعاض هنا او هناك لانه لا يستمع الى الصوت الذي يناديه من بعيد أن لبيك يا نبيه بري ، ها نحن قادمون اليك لنصنع لبنان ، يريد اليد الاخرى التي تمتد من هناك لتقول ان هذا البلد لا يمكن ان يحكم الا بوحدة اللبنانيين ولا تعتمدوا على أضافر الاخرين الخارجيين لانه قد تكون مصلحتهم ان تغرز هذه الاضافر في جسدنا وسوف تغرز لتمزق جسدنا .

وختم الشيخ المصري ان الوجود المسيحي في هذه المنطقة ليس منة او هدية من احد لا بل هو وجود معمد بالمواقف البطولية لهؤلاء الاشراف الذين اثبتوا عروبتهم وانهم جزء اساسي من هذه المنطقة العربية دون منة من احد واستحقوا ان يكونوا شركاء في صناعة قرار هذه الامة ونحن في كل مواقعنا ندافع عن هذا التنوع في لبنان وهكذا تعلمنا من الامام موسى الصدر ومن الرئيس بري الذي قال ايها اللبنانيون تعالوا الى كلمة سواء بيننا وبينكم وتعالوا الى طاولة الحوار في قصر بعبدا .

Script executed in 0.16767811775208