أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

مهرجان لحزب البعث في النبطية لمناسبة الذكرى السنوية للحركة التصحيحية

الأحد 24 تشرين الثاني , 2013 06:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 2,135 زائر

مهرجان لحزب البعث في النبطية  لمناسبة الذكرى السنوية للحركة التصحيحية

المهرجان الذي أقيم في قاعة مركز جابر الثقافي الاجتماعي في النبطية حضره وزير الدولة في حكومة تصريف الاعمال علي قانصو ورئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد والمسؤول التنظيمي لـ"حركة أمل" في الجنوب النائب هاني قبيسي والنائب علي عسيران وممثل النائب ياسين جابر المحامي جهاد جابر، ممثل النائب عبد اللطيف الزين  يوسف الحاج ،محافظ النبطية القاضي محمود المولى والأمين القطري لـ "البعث" الوزير السابق فايز شكر وشخصيات وفاعليات وحشد من المحازبين.

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد " البعث" ثم تقديم من الشاعر حسين شعيب، ألقى قبيسي كلمة "أمل" أكد فيها أن"معتمد منهج المقاومة لا يخاف أو يتراجع أمام اللغة التكفيرية أو السيارات المفخخة لأن من إنتصر على إسرائيل لا يخاف من أحد، 

وقال : هل هي السيارات المفخخة التي تحمل عناوين شعاراتهم وتحمل رائحة مؤامرتهم ضد الشعب اللبناني ، الشعب المسالم والبريء، للشعب المقاوم للعدو الاسرائيلي ، يرسلون اليه السيارات المفخخخة ولتنال من الابرياء ومن المواطنين ومن المقاومين الذين اعتمدوا نهج الامام الصدر ولغته بان اسرائيل هي شر مطلق.

وشدد على ان" الشر الكامن  هو في  إسرائيل لكنهم  لا يعرفون اين هو الشر ولا يعرفون اين هو العدو ويبحثون في كل يوم عن عناوين جديدة يغطون فيها مؤمراتهم وتآمرهم على هذه الامة ولبنان بحاجة لوقفة حقيقية بوجه هذه المؤامرة لنحفظ هذا الوطن ونحفظ انجازات المقاومة وقلنا سابقا ونجدد اننا لن نستدرج الى اللغة الطائفية والمذهبية لانه من يكون مقاوما وطنيا حاميا للبنان ، متمسكا بشعار قوة لبنان بوحدة جيشه وشعبه ومؤسساته لا يمكن ان ينجر الى لغة طائفية مذهبية بل سنسعى مع كل المخلصين لتحصين لبنان ولدرء الخطر عنه .

ثم ألقى النائب رعد كلمة حزب الله وقال فيها: ثلاث سنوات مضت، لم يوفر خلالها هؤلاء  المتآمرون ما تحت أيديهم من مال وإعلام وفتاوى وتحريض وسلاح وتدريب وتسهيلات من أجل إسقاط سوريا وانهاك شعبها وجيشها... بل لم يوفروا مصادرة جامعة عربية زوروا قراراتها ولا منظمة تعاون اسلامي ولا مؤسسات وقرارات دولية ولإستدراج تدخل عسكري اجنبي مباشر وسخروه من أجل تحقيق مآربهم .. لكنهم خابوا وخابت أوهامهم ورهاناتهم... وبفعل صمود سوريا قيادة وجيشا وشعبا ارتدت هجمتهم بإنكسار وتراجعات وتنازلات توالت لديهم احباطا تلو خيبة، ولم يبق أمامهم الا استجداء السبيل لحفظ ماء الوجه بعد انكفاء قسري اضطر اليه البعض منهم، او الهروب الى الامام وهو ما يحاوله بعضهم الاخر مصرا على الانتحار العبثي المجرم واليأس في لبنان.

اضاف: نقول لهؤلاء ولمن لا يزال يقف وراءهم: وأنتم قد يحالفكم الحظ بعض مرات حين تنتحرون من اجل ان تقتلون الناس المدنيين في الشوارع والاسواق وغيرها، ولكنكم لن تستطيعوا مطلقا ان تغيروا المعادلات او تعيدوا عقارب الساعة الى الوراء. 

وقال: الاستشهاد له قيمته الاخلاقية وفعله السحري وتأثيره الايجابي حين يكون فقط بوجه العدو الحقيقي للأمة ولشعوبها. أما الانتحار بهدف قتل أبناء الأمة فهو أسوأ نموذج إجرامي تقدمونه للعالم ولن تحصدوا بنتيجته إلا اللعنة عليكم من الناس العاديين والبراءة منكم والخزي لكم في الدنيا والاخرة.

وقال: أما المشغلون لهؤلاء، فالوقائع تؤكد أنهم لم يحققوا بهذا الاسلوب نجاحا لا في العراق ولا في سوريا ولا في ليبيا ولا في اليمن ولن يحققوا بالتأكيد نجاحا في لبنان.

لقد حصد هؤلاء بأفعالهم الاجرامية والانتحاربية منها نتائج عكسية تماما، فسقطت على ايديهم كل شعارات الاصلاح والحرية والعدالة وبات مطلب الناس هو الخلاص منهم ومن جرائمهم.

وقال:وفي لبنان لن يحصد الحاضنون والمراهنون على الانتحاريين الا المزيد من نفور اللبنانيين منهم ومن شعاراتهم التي سقطت مصدقيتهم في التزامها فليس بهؤلاء يتم العبور الى الدولة وليس بهم يضرب المثال على الديمقراطية ولا تحفظ بهم السيادة ولا تصان بهذا الاسلوب الوحدة الوطنية وإذا استمر الرهان على الانتحاريين فالمقاومة في لبنان ستزداد تألقا وتمايزا في نموذجها ولن يستطيع احد رسم مستقبل لبنان بعد اليوم من دون المقاومة.

وقال: لقد بات اللبنانيون جميعا، يفهمون سر التناغم بين الإلغائيين في السياسة والتكفيريين في العقيدة والثقافة، فالمدرسة والمنهجية واحدة وان اختلفت أزياء روادها أو جرى توزع للادوار فيما بينهم.

ثم ألقى الوزير علي قانصو كلمة الحزب السوري القومي الاجتماعي فقال:

الحرب على سوريا، وباختصار شديد، هدفها تدمير انجازات الحركة التصحيحية ولمصلحة "اسرائيل" أولا، فتدمير مشروع الدولة القوية هدف "اسرائيلي" بامتياز، وتدمير الجيش العربي السوري هدف "إسرائيلي" بامتياز، لأن هذا الجيش مثل خطرا حقيقيا على "اسرائيل"، وتدمير وحدة الشعب السوري، وتنوعه وتفاعل مكوناته مصلحة "اسرائيلية"، لأن مشروع "اسرائيل" يقوم على تفتيت سوريا، ومن خلاله تفتيت المنطقة الى دويلات مذهبية وعرقية لا حول لها ولا طول وتدور في فلك "اسرئيل".

وقال: وبعد أكثر من سنتين ونصف سقطت هذه الاهداف، بفضل شجاعة ورؤية الرئيس بشار الاسد، وبفضل بسالة الجيش العربي السوري وولائه لقيادته، والتفاف الشعب حول هذه القيادة. سوريا اليوم على قاب قوسين أو ادنى من النصر، وها هي بشائر الميدان تدل على ذلك، والميدان وحده، لا جنيف 1 ولا 2 ولا 3 سيقرر مصير سوريا.

وقال:إننا نقف مع سوريا لأن الحرب عليها رب على الأمة كلها، حرب على فلسطين أولا لأن المخطط يستهدف تصفية المسألة الفلسطينية، وحرب على مقاومة لبنان، وحرب على العراق فالإرهاب الذي يضربه هو نفسه الارهاب الذي يضرب سوريا، وخطر التفتيت خطر على سوريا، وعلى العراق، وخطر على لبنان، والارهاب الذي استهدف السفارة الايرانية في بيروت منذ أيام هو نفسه الارهاب الذي يضرب سوريا والعراق.

وقال:إننا ندين الجريمة الارهابية التي استهدفت السفارة الايرانية، ونعلن تضامننا مع الجمهورية الاسلامية، ونقول لمشغلي هذا الارهاب ولمن يموله ويسلحه، من أعراب وصهاينة، نقول: نعترف لكم بنجاحكم في قتل الابرياء، لكنكم لم ولن تنجحوا في تحقيق أي من الاهداف التي توخيتموها من هذه الجريمة، لن تنجحوا في زحزحة الجمهورية الاسلامية الايرانية عن ثوابتها لا تجاه سوريا ولا تجاه المقاومة، ولن تنجحوا في ترهيب جمهور المقاومة، لا ولن تنجحوا في استدراجنا الى الفتنة.

وقال: جيد هذا الاجماع على إدانة جريمة بئر حس، ولكن لماذا اختلاق الذرائع لمرتكبي هذه الجريمة، من خلال الغمز من قناة المقاومة؟ ألا يستبطن هكذا خطاب تبريرا للارهاب وتشجيعا له؟ ثم أليس من المعيب أن يقارن البعض بين المقاوم والارهابي؟ وبين دولة ترعى الارهاب وتمده بالمال والسلاح وبين دولة مثل ايران تقف مع فلسطين وسوريا والمقاومة؟

 

اضاف: ان الفراغ والتعطيل في المؤسسات الدستورية زادا من انكشاف لبنان امام الارهاب، وإننا نحمل مسؤولية ذلك لفريق 14 آذار، لأنه هو من عطل المجلس النيابي، وهو من عرقل بشروطه التعجيزية تأليف الحكومة، وهو من مارس شتى الضغوط لكي لا تعقد الحكومة المستقيلة جلسات للامور الخطيرة والطارئة. ألا يستدعي خطر الارهاب على لبنان أن يعيد هذا الفريق النظر بمواقفه؟ هل تراه وبعد كل ما يحققه الجيش العربي السوري في الميدان وبعد كل هذا التبدل في المشهد الاقليمي والدولي هل تراه ما يزال عند رهاناته العقيمة؟ ام تراه ينتظر اشارات جديدة من مرجعياته الاقليمية والدولية؟ نقول نعم، لأنهم على دين ملوكهم في كل الاحوال، نجدد دعوتنا الى الحوار، لنتدارس جميعنا مخاطر الارهاب علينا وسبل مواجهتها، والتفاهم على حكومة وحدة وطنية، يتمثل فيها الجميع، ووفق أحجامهم النيابية، ويجدد بيانها الوزاري التأكيد على معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وعلى قانون جديد للانتخابات يعتمد النسبية ولبنان دائرة انتخابية واحدة، وصولا الى وقف الخطاب المذهبي التحريضي باعتباره اهم مولدات البيئة الحاضنة للارهاب، ورفع الغطاء عن العابثين بالأمن، وإطلاق يد الجيش اللبناني والقوى الامنية في طرابلس وعرسال، وفي كل المناطق اللبنانية لحفظ الامن والاستقرار.

 

 وكانت كلمة الامين القطري لحزب البعق الوزير السابق فايز شكر فأعلن اننا نريد وطن سيد وحر ومستقل ،وطن يؤمن بالله ويؤمن بحق الانسان في الحياة الحرة الكريمة، فلا تشوه قيمة وأديانه وتاريخه، ويقسم الى مذاهب وطوائف وقبائل بإسم الديمقراطية المزيفة والحرية الكاذبة. هذه قناعاتنا وهذا عهدنا وإيماننا الراسخ، لذلك أيها الحاقدون أيها المتآمرون، قلناها قبل عام ومن نفس هذا المكان، واليوم نؤكدها لكم من جديد عودوا لقراءة تاريخنا ليدلكم على نهايتكم، فلا تتوهموا إنتصارا ولا تتوقعوا منا هزيمة وإنكسارا، فأمثالكم في التاريخ معروفون ومزابل التاريخ تدلكم عليهم، ولن يكون مصيركم بأي حال من الاحوال أفضل من مصيرهم، أوليس الصبح بقريب.

وقال:  إن حلف المقاومة والممانعة والصمود والتصدي والمواجهة، الممتد من دمشق الى بيروت ومن دمشق الى بغداد... ومن دمشق الى طهران... ومن دمشق الى شعب فلسطين المقاوم والمجاهد والمناضل... ومن دمشق الى كل حركات التحرر سينتصر... لن يجعله اجرام وغدر وتفجير في سورية أو في الضاحية او امام السفارة الايرانية يهتز او يرتجف. النصر لا يصنعه إلا الاقوياء بتاريخهم وبإرادتهم وإيمانهم بأن هذه الأمة تستحق غدا افضل.

وقال: ستبقى سورية عظيمة وقوية ومنتصره بأسدها. وسيبقى لبنان قويا ومقاوما وحليف سورية الصدوق بقيادة قائد المقاومة العلامة المجاهد السيد حسن نصرالله شاء من شاء وأبى من أبى.

وقال: ستبقى إيران الصخرة الصلبة ورمز العزة والتقدم والتحرر الوطني والاجتماعي بقيادة آية الله العظمى السيد الإمام علي خامنئي

 

 

 

سامر وهبي - بنت جبيل.اورغ 

Script executed in 0.1663031578064