أنت تتصفح أرشيف موقع بنت جبيل

كشاف التربية الوطنية – فوج كفررمان كرّم الفنان مرسيل خليفة

الأحد 25 كانون الثاني , 2015 10:00 بتوقيت مدينة بيروت - شاهده 6,420 زائر

كشاف التربية الوطنية – فوج كفررمان كرّم الفنان مرسيل خليفة

القائد العام لكشاف التربية جورج ديب، رئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية في وزارة التربية مازن قبيسي، مأمور نفوس النبطية ابراهيم قلقاس، مفوض النبطية في كشاف التربية حسين فرحات، العميد المتقاعد الدكتور جورج خرو، مدير ثانوية الصباح الرسمية عباس شميساني، الفنان منير كسرواني، رئيسة دائرة الرياضة في محافظة النبطية فاديا حلال وشخصيات وفعاليات وحشد من المواطنين.

بعد النشيد الوطني اللبناني الذي عزفته الفرقة الموسيقية في كشاف التربية الوطنية إفتتاحاً، ألقى القائد الكشفي حسين شكرون كلمة ترحيبية ،تلاه كلمة رئيس وحدة الأنشطة الرياضية والكشفية في وزارة التربية مازن قبيسي أثنى فيها "على هذا التكريم المميز لفنان مبدع من قبل جمعية كشاف التربية التي هي إحدى الشعلات المضيئة في نفق بلدنا المظلم، وهي جمعية عابرة للطوائف والمذاهب والمناطق والأفراد والأحياء والأزقة والشوارع، هي جمعية تعنى بكل الوطن، وهي جمعية لبنان في جمعية. وهي ليست جمعية كشفية تعنى بشؤون الكشاف فقط، ومن هنا فإن من الواجب علينا وليس منة ابدا ان ندعمها ونقف الى جانبها بكل ما أوتينا من قوة ومبادىء. وقال: بإسم وزير التربية والتعليم العالي ومدير عام الوزارة فإننا نعلن أننا لن نألوا جهداً في دعم وتطوير وتحديث هذه الجمعية لما لها من مصلحة على طلابنا وعلى شبابنا بالعمل.

وقال: لقد حاولت جاهداً أن أبحث عن كلمات تليق بك أيها المكرم مارسيل خليفة فلم أجد، لقد فتشت عن مفردات أصفك بها فلم أجد، ولقد بحثت عن عبارات أمدحك بها فلم أجد، ولقد تذكرت أشعاراً وأشعاراً لأكتب عنك فتذكرت قول الشاعر حين وقف امام البحر ليصفه متأملاً فوقف ووقف ووقف فلم يجد أحسن وأفضل وأكبر وأضخم من كلمة "يا بحر" ليصفه بها، فها أنا أجد أفضل وأحسن وأكبر من كلمة مارسيل خليفة لأصفك بها.

وقال: أهلاً وسهلاً بالفنان المقاوم مارسيل خليفة بين أهله وفي منطقته وبين إخوانه حيث ما زالت القضية وما زالت الأمانة حفظ المقاومة وتحرير فلسطين، نعم تحرير فلسطين.

سلامي

ثم ألقى مدير فرع فرنسبنك في النبطية محمود سلامي كلمة قال فيها:

يشرفنا في فرنسبنك المؤسسة المصرفية العريقة التي ناهزت التسعين عاما ان ترعى في ذكرى تأسيس الفرقة الموسيقية لكشافة التربية الوطنية فوج كفررمان هذا التكريم الجميل لحضرة القامة الوطنية الفنان الأستاذ مارسيل خليفة. إذ نؤكد على إلتزامنا الإخلاقي برعاية الفن والثقافة وسعينا الدائم لإنجاح ودعم ما يمط الى الادب والموسيقى والابداع بصلة لاننا في فرنسبنك نؤمن ان الثقافة هي الصورة التي تعكس حضارة الاوطان وبها تقاس عمليات التطور والرقي والتقدم فكيف اذا كانت ثقافة مقاومة فكم من أم علمت ودربت وأمست أم مقاوم وأصبحت اجمل الأمهات وإستقبلت إبنها الذي عاد مستشهداً.

وقال:  أهلاً بمارسيل خليفة مناضلاً، إنساناً، عاشقاً، حراً ونبيلاً. ويكفيك من النبل إسمك. ويكفيك من العشق والصبر رسمك. رحبوا معي بكل ما ذكرت وأكثر. رحبوا معي بنقاء الثلج وصفاء المرج بالفنان مارسيل خليفة.

خليفة

بعد ذلك كانت كلمة المكرم الفنان مارسيل خليفة. قال فيها: في هذا اللقاء الحميم في "النبطية"، في قلب الجنوب، علني أجد مقعداً للحنين في صالة ثانوية "كامل الصباح"، على وقع فرقة موسيقى الكشافة، وليتني أقدر ان أجعل الحلم قنديلاً يؤرجح ظلالكم.

وقال: أقف أمامكم لأبوح لكم بقصة وبرغبة جامحة في التعبير عن فرح غامض، عن سعادة ما، وسط هذا الظلام الدامس.

وأكثر ما يعنيني في هذا اللقاء هو إنسانية الموسيقى وقدرتها على إعادة الدهشة من جديد، وذلك عبر الرحيل مع أنغامكم الفتية، لإشعال شمعة السنة الأولى لعمر فرقتكم ولعن الظلام في آن.

وقال:يا أهلي في الجنوب، سأظل أحبكم، وهذا حق ماع كما أعتقد، وليس لأحد مصادرته، ذلك الحب الجميل، حب الجنوب المقاوم الذي ولد من صخرة جبل عامل، متميزاً برهافة عصفور

وقال: لايمكن ان اتخلى عن الموسيقى لأنها سلاحي الوحيد وحصني الوحيد وقوتي الوحيدة، الموسيقى شريكة حياتي، اعيشها وانهمك بها في كل لحظة، وهي حلمي الجميل الذي يمنح حياتي معنى خاصاً ولذة نادرة. ولقد عشت تجربة الحرب المريرة في وطني الصغير وكانت الموسيقى هي التي تحميني وتمنحني قوة صمود الأمل لذلك لم أهزم داخلياً، ألجأ الى الموسيقى وأناضل ليلاً ونهاراً من أجل ان اجعل العالم جميلاً ومحتملاً وجديراً بالحياة رغم الوحشية المضوية.

وقال:لا أقلل من أهمية حب الناس، ففي هذه النعمة غذاء الروح الوحيد والشريد عند المبدع شرط ان لا يصادر خياري الحر في عزلة الهامش، ففي الهامش حرية أكثر مما في المتن، وإذا كنت اتعرض لسوء الفهم من قبل أشخاصاً معينين فهذا طبيعي جدا بسبب المسافة الكبيرة بين مخيلة المبدع وذهنية هؤلاء الذين يحكمون التفكير السائد.

وقال:لا أهتم بالتفاهم مع ذلك التفكير، وما يهمني هو تبلور ثمار تلك التجربة، إن الشك وقلق الأسئلة هو ما يجعلنا قادرين على التحول المستمر الى فعل حي في الحياة والابداع  الإنساني هو ما يصدر دائماً عن شهوة الأسئلة وليس عما يعلن قبول الأجوبة المستقرة المنجزة من جاهزية الماضي فالحياة موقد البحث والتجريب والسفر.

وقال:يمر الزمن والعمر والسنوات ربما لا أشعر بتلاشي السنة من روزنامة الحياة كنت فيما مضى أباً لولدين ثم أضفيت اليوم مأخوذاً بثلاثة أحفاد مدهشين يكبرون في البعيد، أذهب اليهم كلما سمحت لي الظروف. أرقبهم من بعيد. تماماً مثلما فعلت مع أولادي، أنا أكثر حرية اليوم مما كنت عليه في مراحل النضال الأولى عندما كانت السلطة تهندس مصادرتي كفعالية فنية، كل هذا التعب وهذا التمرد وهذا الحب كل ذلك يشعرني بإنسانيتي ويدفعني الى مزيد من الموسيقى والغناء والحياة.

بعد ذلك قدم القائد العام لكشاف التربية جورج ديب درعاً تذكارياً للفنان خليفة، كما جرى تقديم دروع لكل من: مدير فرنسبنك – النبطية محمود سلامي، وللعميد المتقاعد جورج خرو وللقائد الكشفي شكيب سلامة.

ثم قدمت الفرقة الموسيقية معزوفات موسيقية وطنية منها لمارسيل خليفة نالت اعجاب الحضور وتصفيقهم المتواصل.

سامر وهبي - بنت جبيل.اورغ 

Script executed in 0.040825843811035